محطة24 – هبة الإدريسي

علمت محطة24 من مصادر محلية، أن قائد حراك الريف ناصر كان داخل القاعة وطلب الذهاب الى المرحاض، وعند عودته في الطريق الي القاعة 7 حيث تدور اطوار المحاكمة أحس بتشنجات في بطنه وهو الان يتلقى الإسعافات الأولية.

وقد قرر القاضي توقيف الجلسة بناءا عل طلب النقيب الجامعي الذي طلب من القاضي توقيف الجلسة للإطلاع على الحالة الصحية لناصر الزفزافي ومعرفة وضعه الحقيقي، الشيء الذي إستجاب له علي الطرشي.

وكان ممثل النيابة العامة حكيم الوردي قد أعلن في الجلسة أنه بالفعل تم نقل ناصر الزفزافي الى المستشفى لتلقي العلاجات اللازمة بعدما تعالت أصوات المعتقلين حيث قال أحدهم أن الزفزافي كان يعاني ويطلب المساعدة منذ أزيد من 20 دقيقة.

وأمام إصرار  هيئة الدفاع لرفع الجلسة قرر القاضي رفع الجلسة الى حين معرفة الحالة الصحية لناصر الزفزافي.