محطة24 – متابعة

فتح رئيس الحكومة سعد الدين العثماني باب التنافس لتولي رئاسة المرصد الوطني للتنمية البشرية في وجه القطاع الخاص من داخل وخارج المغرب، بعد أن تقرر، في وقت سابق، إعفاء رشيد بلمختار، وزير التربية الوطنية السابق من هذا المنصب، مع حرمانه من تولي أي مسؤولية وفق بلاغ الديوان الملكي الصادر على خلفية اختلالات التي رصدت في مشروع “الحسيمة منارة المتوسط”.

و اتخذ العثماني قرارا بفتح باب الترشيح لشغل منصب رئيس المرصد الذي يصل حجم راتبه الشهري إلى حوالي 6 ملايين سنتيم دون احتساب التعويضات، وهو المنصب الذي ظل بلمختار يشغله منذ سنة 2008، تاريخ تأسيس المرصد الذي عهدت إليه مهمة دائمة، تتمثل في تحليل وتقييم آثار برامج التنمية البشرية المنجزة، واقتراح التدابير والأنشطة التي تساهم في إعداد استراتيجية وطنية للتنمية البشرية وتنفيذها، لاسيما في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

ويأتي الإعلان عن فتح باب التنافس لتولي هذا المنصب، الذي يندرج في اطار المناصب العليا، تقول “المساء” رغم الانتقادات الكثيرة التي لاحقا أداء هذا المرصد، الذي ظل بدون قيمة مضافة، كما لم تظهر له اي بصمة على مستوى تطوير آليات المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، التي لازالت محدودة التأثير، ومحكومة بالكثير من الاختلالات.

وأشار فورا رئيس الحكومة إلى أن التنافس حول المنصب مفتوح أمام المنتمين إلى إدارات الدولة أو الجماعات الترابية أو المؤسسات أو المقاولات العمومية أو القطاع الخاص داخل المغرب وخارجه، على أن يتم استفتاء عدد من الشروط، من أبرزها التوفر على تجربة مهنية في مجال التنمية البشرية لمدة لا تقل عن عشر سنوات، والتوفر على شهادة عليا تتيح التوظيف في السلم 11 أو ما يعادله.