محطة 24 – أحمد بيضي

 

أمام ما باتت تعرفه الأوضاع الصحية بالريش، إقليم ميدلت، من ترد وتهميش وإقصاء، بادرت مجموعة من هيئات المجتمع المدني بالمدينة وضواحيها إلى إصدار بيان استنكاري، تم خلاله التنديد بما آل إليه الوضع الصحي بهذا بمستشفى القرب، وبالأذان الصماء التي تعمد الجهات المسؤولة على القطاع إلى التعامل بها إزاء صيحات ونداءات الفعاليات المحلية، وقد “بلغ السيل الزبى وطفح الكيل بفعل صمت واستخفاف المسؤولين”، على حد نص بيان المجتمع المدني الذي تم تذييله بتوقيعات 20 هيئة جمعوية.

وحسب الجمعيات الموقعة على البيان، فإنه بعد البحث الميداني الذي قامت به على الصعيد الإقليمي خلصت إلى ما يؤكد أن “دائرتي الريش وإملشيل لا تتوفران إلا على 11 طبيبا في الطب العام وطبيبين (2) اختصاصيين فقط، بينما تتوفر دائرتا ميدلت وبومية على أزيد من 20 طبيبا للطب العام وأكثر من 16 طبيبا اختصاصيا”، علما أن “الجماعات الترابية التابعة لدائرتي الريش وإملشيل، وهي تولال أمزيزيل، سيدي عياد، زاوية سيدي حمزة، أموكر، تزارين، أوتربات، والجماعة الترابية بوزمو، تظل من دون أطباء رغم أن التعداد الإجمالي لسكانها يفوق 122000 نسمة”، وفق نص البيان.

وبينما أشارت الجمعيات الموقعة على البيان لما أقدمت عليه الإدارة الإقليمية من “تنقيل لطبيب المركز الصحي بأموكر إلى بومية وطبيبة الريش إلى ميدلت” أفادت بأن ميدلت المركز تتوفر على 3 مراكز صحية ومركز لحفظ الصحة، بينما الريش لا تتوفر إلا على مركز واحد”، بحسب البيان دائما الذي تساءل في ديباجته حول معنى إقدام الإدارة المعنية على تنقيل الطبيب الرئيسي لمركز تاحميدانت الريش نحو مستشفى القرب دون مراعاة رغبة السكان”، سيما منهم مرضى السكري.

وبناء على ذلك، طالب موقعو البيان الاستنكاري بالتدخل العاجل من أجل تصحيح ما يمكن تصحيحه، وتقليص مظاهر الميز والتفاوت بين قطبي الإقليم الواحد، في حين شددوا على ضرورة فتح جميع أقسام مستشفى القرب بالريش، بما فيها طب الأطفال، المركب الجراحي، التحليلات الطبية، الأشعة، التمريض، الترويض، مع إلحاق الطاقم الطبي والممرضين، كما طالبوا بتزويد جميع الجماعات القروية على مستوى دائرتي الريش وإملشيل بأطباء، كما طالبوا، من جهة أخرى، بالعمل على فتح مركز صحي بالمستشفى المحلي المتخلى عنه، مع ضرورة فتح تحقيق في مآل التجهيزات والمعدات التي كانت بهذا المستشفى، بينما لم يفتهم المطالبة بالتدخل لأجل ما أسموه برأب الخلافات القائمة بين مدير المستشفى والأطر الطبية وشبه الطبية.