محطة24

 

استعرض كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، السيد خالد الصمدي، خلال لقاء تواصلي مع مسؤولي وأطر جامعة محمد الخامس بالرباط، الخطوط العريضة لإصلاح منظومة التعليم العالي في أفق 2017-2021، تأخد بعين الاعتبار المدى القريب والمتوسط والبعيد، وتستهدف الأجيال الحالية والمقبلة.

وقال السيد خالد الصمدي، خلال هذا اللقاء، الذي نظم يوم الأربعاء 10 يناير 2018، أن أي إصلاح جدري لا يمكن أن يتم دون وضع مقاربة تشاركية واضحة المعالم ينخرط فيها جميع الأطر المعنية، والشركاء، وذو الكفاءات الوطنية والخبراء، داعيا إلى التعبئة العامة لإنجاح هذا الورش الإصلاحي.

 

وأوضح السيد كاتب الدولة، أن هذا اللقاء مع مسؤولي وأطر الجامعة يهدف إلى إطلاعهم على الرؤية الاستراتيجية للوزارة ومخطط عملها المستقبلي ومشاريعها الرامية إلى تطوير أداء الجامعات المغربية والارتقاء بها على المستوى الوطني والدولي.

 

إذ تطرق السيد الصمدي، في عرضه إلى المرجعيات والمبادئ والأهداف الرئيسية ومخطط العمل للمرحلة مابين 2017-2021، كما تطرق إلى المحاور والمتعلقة بالتعليم العالي، والبحث العلمي، والتعاون والشراكة، والخدمات الاجتماعية والثقافية والرياضية لفائدة الطلبة.

 

من جهته، تطرق رئيس جامعة محمد الخامس بالرباط، السيد سعيد أمزازي، إلى الإكراهات والمخاطر التي تعاني منها الجامعة، وبالأخص منها المتعلقة بالميزانية، في أفق معالجتها وإيجاد الحلول المناسبة لها، مما سيساهم في النهوض بها، والسمو بوظائفها، والرقي بأدوارها، وتحسين جودة اشتغالها، وتحقيق النتائج المرجوة منها.

 

إذ قال السيد أمزازي ، أنه من الممكن الوقوف عند المنجزات والتطلعات، لكن ذلك لن يجدي نفعا إذا لم نتوقف عند تشخيص معوقات التطوير والتجديد، وتحديد المشاكل، والتدقيق في طبيعة المخاطر. فانتهاج هذا السبيل سيساعدنا على إدراك التصور الأمثل، والمسلك الأفضل لاستدراك مكامن القصور، والانخراط بشكل تضامني مؤسساتي في مواجهة الإكراهات، ورفع التحديات، والارتقاء بأداء الجامعة إلى مستوى الجامعات العالمية.

 

إذا دعى السيد أمزازي، إلى هيكلة الجامعة، ودون ذالك يؤثر سلبا على الاعتراف بالطاقات والموارد البشرية، وتثمين الكفاءات والخبرات، وتحفيز الموظفين داخل الجامعة. كما دعى إلى ضرورة تحقيق مبدأ استقلالية الجامعة والتعاقد معها. أيضا إلى ضرورة وجود حلول للاكتظاظ في المؤسسات ذات الاستقطاب المفتوح، ومواجهة متطلبات رقمنة الجامعة، و وضع تصور استراتيجي للبحث العلمي.

 

خلال هذا اللقاء، تم تقديم مشاريع الجامعة من طرف السيدات والسادة نواب رئيس الجامعة في الشؤون الأكاديمية والبيداغوجية ؛ والبحث العلمي والابتكار والشراكة ؛ والحكامة الجامعية ؛ وتنظيم نظام المعلوميات ؛ والتواصل والارتقاء بالجامعة. وتقديم الأقطاب المعرفية للجامعة من طرف السادة رؤساء المؤسسات التابعة للجامعة.

 

وبالمناسبة، قدم رئيس الجامعة درعا تذكاريا الى السيد كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، بحيث قام السيد الصمدي رفقة رئيس الجامعة ونوابه، وعمداء ومدراء المؤسسات ومسؤولي بزيارة ميدانية لمختلف المؤسسات والمراكز التابعة لجامعة محمد الخامس بالرباط.

 

نظم هذا اللقاء في إطار الزيارات الميدانية التي يقوم بها كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، السيد خالد الصمدي، لمختلف الجامعات المغربية، وذلك تفعيلا لسياسة القرب الرامية للوقوف على المنجزات، والاطلاع على المشاكل التي ترهن مستقبل الجامعة المغربية، وتحول دون رقيها وتطورها، ولاستشراف رؤية مستقبلية، لمواجهة التحديات، ووضع الحلول الاستراتيجية لها.