محطة24 – احمد بيضي

 

أرخى الموت من جديد لعنته على مناجم عوام، ضواحي مريرت بإقليم خنيفرة، وتحديدا بمنجم إغرم أوسار، إذ علم، صباح يوم الجمعة 19 يناير 2018، أن المنطقة استيقظت على فاجعة انفجار لغم أرضي في وجه أربعة عمال منجميين ممن تم استغلالهم من طرف إحدى مقاولات المناولة لاستعمال المتفجرات بباطن الأرض، رغم كونهم من غير المختصين، بالرغم تحذيرات إحدى النقابات في لقاءات سابقة بعمالة الاقليم مع مصالح الطاقة والمعادن.

وقد تم نقل الجرحى في حالة حرجة إلى أحد مستشفيات مكناس، حيث فارق أحدهم (أسرار محمد امبارك) الحياة بعد وصوله لهذا المستشفى بساعات قليلة، في حين مازال الباقين يصارعون الموت.

ومعلوم أن عددا من العمال قد تساقطوا، إما جرحى أو قتلى، بمناجم عوام، حيث عاشت هذه المناجم الكثير من المآسي والدماء، وما تزال لعنة “حوادث أغوار الموت”، تتواصل بشكل مثير للألم والجدل، وتشدد في كل مرة على تدخل الجهات المسؤولة والقضائية لأجل الحسم في الأوضاع القائمة بهذه المناجم، وتحديد المسؤوليات في مدى التزام الشركة المنجمية، ومقاولات المناولة، بشروط الصحة والسلامة، مع إعمال مبدأ عدم الإفلات من المحاسبة والعقاب.