محطة24 – عبدو الايوبي

 

انطلقت قبل قليل اشغال المجلس الوطني لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بالمقر المركزي للحزب بالرباط برئاسة الحبيب المالكي  رئيس المجلس الوطني للحزب.

تميزت هذه الدورة التي تأتي بعد مشاركة الحزب في الحكومة وتحمل الحزب رئاسة مجلس النواب في شخص الحبيب المالكي، بالتقرير السياسي الذي تقدم به الكاتب الاول للحزب ادريس لشكر حيث استعرض فيه اهم المحطات التي قطعها الحزب منذ انتخاب القيادة الحزبية في المؤتمر الوطني العاشر مرورا بتشكيل الحكومة والمشاركة فيها ثم تواجد الحزب على مستوى الوجهات السياسية والاجتماعية المختلفة كالفريقين الاشتراكيين بمجلس النواب ومجلس المستشارين ثم المجتمع المدني والنقابي

كما تحدث الكاتب الاول على الوضع السياسي الراهن ودور الاتحاد الاشتراكي من خلال الموقع الذي يتواجد فيه اليوم من اجل ترسيخ بناء المؤسسات والديمقراطية وتدارك التأخير في تفعيل الدستور

كما تضمن جدول اعمال   هذه الدورة تدخلات كل من محمد بنعبدالقادر الوزير المنتدب المكلف اصلاح الادارة والوظيفة العمومية وعبد الكريم بنعتيق الوزير  المنتدب المكلف بوزارة المغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة ثم رقية الدرهم كاتبة الدولة المكلفة بالتجارة الخارجية، الذين  قدموا من خلالها الحصيلة في هذه القطاعات لمدة تسعة اشهر في عمر هذه الحكومة.

كما قام في هذه الدورة كل من محمد العلمي وشقران امام رئسي الفريقين الاشتراكي بمجلس المستشارين ومجلس النواب بتدخلات لتقديم حصيلة الفريقين بالبرلمان.

وستصادق هذه الدورة للمجلس الوطني على ميزانية الحزب لسنة 2018 ثم التنظيم المالي للحزب وكذلك ستتم المصادقة على النظام الاساسي والداخلي.

الى هذا سيعمل المجلس الوطني للحزب على هيكلة اللجنة الوطنية للتحكيم والاخلاقيات  بالاضافة الى هيكلة اللجنة الوطنية لمراقبة المالية والادارة والممتلكات.

وكان اعضاء المجلس الوطني بعد دعوة من رئيس المجلس الوطني لقراءة الفاتحة ترحما على مناضلين اتحاديين انتقلوا الى دار البقاء في مقدمتهم محمد اوجار الملقب بسعيد بونعيلات واحمد العراقي الحاج محد زريكم وحميد زريكم  وميلود السباب ومصطفى ابوحجار  ومحمد الفرابي واخرين.