محطة24 – وكالات

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، اليوم الجمعة، عن رفع حالة الاستنفار والتأهب الأمني للدرجة القصوى في جميع محافظات البلاد.
ونقلت وكالة أنباء “الشرق الأوسط” الرسمية، عن مصدر أمني رفيع بوزارة الداخلية قوله إنه تم “رفع حالة الاستنفار والتأهب الأمني للدرجة القصوى في جميع المحافظات، واتخاذ كافة التدابير الاحترازية التي من شأنها حفظ الأمن في ربوع البلاد، خاصة في ظل الحرب الشرسة التي تخوضها قوات الشرطة بالتنسيق مع رجال القوات المسلحة، لاقتلاع جذور الإرهاب البغيض”.
وأوضح المصدر ذاته أنه تم “تعزيز الإجراءات الأمنية بمحيط المنشآت الهامة والحيوية والمشروعات القومية والاستثمارية ومرافق الدولة الحيوية ومحطات الكهرباء والمياه ودور العبادة والأماكن السياحية”.
وأضاف أنه تم “تكثيف الخدمات الأمنية ونشر الأكمنة والارتكازات الأمنية الثابتة والمتحركة في جميع الميادين والمحاور بداخل كل محافظة وأيضا على الطرق الحدودية الواصلة بين المحافظات وكذا نشر وحدات التدخل السريع المزودة بأحدث التقنيات الفنية لضمان التدخل الفوري في حال ملاحظة أي أمر قد يهدد حياه المواطنين”.
وكان الجيش المصري، قد أعلن عن بدء تنفيذ خطة شاملة للقضاء على العناصر “الإرهابية” و”الإجرامية” في شمال ووسط سيناء ومناطق بدلتا مصر والظهير الصحراوي غرب وادي النيل.
وقال المتحدث العسكري للقوات المسلحة العقيد ثامر الرفاعي في (بيان رقم 1) إن “العملية الشاملة سيناء 2018” تأتي في إطار “التكليف الصادر من رئيس الجمهورية للقوات المسلحة ووزارة الداخلية للمجابهة الشاملة للارهاب والعمليات الإجرامية الأخرى بالتعاون الوثيق مع كافة مؤسسات الدولة”.