محطة24 –  عبدو الايوبي

دفعت “الخرجة الأخيرة لرئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران ضد كل من عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، وإدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الإشتراكي، بلحسن الداودي للخروج عن صمته ازاء هذه الواقعة السياسية.

اذ قال لحسن الداودي، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، والوزير المكلف بالشؤون العامة والحكامة في حكومة العثماني في تصريح لموقع “تيلكيل عربي” إن تصريحات بنكيران تضعف العثماني، وتحرجه أمام حلفائه كثيرا”.

وأضاف “حينما كان بنكيران رئيسا للحكومة كان يطالب أفتاتي بعدم إعطاء تصريحات ضد حلفائه حتى لا يشوش على الحكومة، فما الذي تغير اليوم؟”، يتساءل الداودي.

وقلل الداودي في تصريح اخر ل “le 360” من وقع هذه التصريحات،  قال “قد لا تؤثر خرجة بنكيران على التحالف بشكل آني، لكن إذا تكرر الأمر، فسيتعين علينا حزم حقائبنا”.