محطة24 – سليم السالمي

عقد المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم العالي اجتماعاً يومه الاثنين 12 مارس 2018 بالمقر الوطني للنقابة بمعهد التعريب، خصصه للنقاش حول سبل إنجاح يومي الإضراب الوطني ، الأربعاء 14 والخميس 15 مارس 2018.

وحمل المكتب الوطني في بلاغ توصلت محطة24 بنسخة منه،    كامل المسؤولية، للوزارة “التي تنهج سياسة الآذان الصماء والتعالي على الواقع المُتأزم في التعليم العالي، وفي رعاية جو الاحتقان والتوتر في مؤسسات التعليم العالي وفي إهدار زمن ثمين كان الأجدر بها استغلاله في إرساء جو الثقة كمدخل لانخراط الجميع في ورش الإصلاح الشامل الذي يستدعيه الواقع التعليمي.

وتتلخص مطالب النقابة الوطنية للتعليم العالي في :

  1. تفعيل ما سبق الاتفاق بشأنه بين النقابة الوطنية للتعليم العالي والوزارة الوصية حول رفع الاستثناء عن الأساتذة الباحثين حملة الدكتوراه الفرنسية وإضافة الدرجة دال في إطاري أستاذ مؤهل وأستاذ التعليم العالي والدرجة الاستثنائية في إطار أستاذ التعليم العالي؛
  2. حل ما تبقى في الملف المطلبي للسيدات والسادة الأساتذة الباحثين وهو احتساب سنوات الخدمة المدنية ومعالجة الحيف الذي لحق بالأساتذة الباحثين الذين وُظفوا في إطار “أستاذ محاضر”؛
  3. رد الاعتبار لمهنة الأستاذ الباحث من خلال الرفع في الأجور وتحسين ظروف التدريس والبحث العلمي والتأطير؛
  4. الفتح الجدي لورش الإصلاح الشمولي الذي سبق أن التزمت الوزارة به مع النقابة الوطنية للتعليم العالي في البلاغ المشترك ليوم 13 أكتوبر 2018، وعلى رأسه إحداث نظام أساسي جديد للأساتذة الباحثين.