بقلم جواد مبروكي (*)

كثيراً ما أرى أن العلاقات بين الآباء وأبنائهم و بناتهم في مجتمعنا مضطربة و غير سليمة ويسودها القلق وتفتقد الراحة والطمأنينة والشعور بالمتعة عند لقائهم مع بعضهم البعض. هذه العلاقات تمشي تقليدياً في اتجاه واحد : “الحاكم” و “الطائع” ولا حق في مراجعة أوامر الحاكم. بمعنى آخر نرى غياب العدل والإنصاف والديمقراطية في هذه العلاقة.

و كم أحزن حين أرى  كيف يقدم الآباء على تعنيف الأبناء بمختلف الطرق: العنف المعنوي والجسدي  “السّْبّانْ، المْعْيورْ، الغْواتْ، قْليبْ الطّابْلَة”، الضرب، الطرد، الحرمان المادي، الحرمان من عدة أشياء، الأشغال الشاقة خاصة التي تتعرض إليها الإناث، و تحريم التعبير عن الرأي بحيث صار هذا الحق في العرف الأبوي السائد: “قلة الأدب باشْ تْرْدّْ الهْدْرَة.”

إن فِكر الطفل لا يستوعب ولا يتقبل هذا التناقض العجيب “هل أنْجَبوني لِيُعنِّفوني؟” في حين أنه ينتظر ممن أنجبوه الرحمة والمحبة والحنان والعطف والسعادة والتشجيع و التقدير! يكاد الطفل المسكين أن يصاب بـ الفصام حينما تعنفه الأم بقسوة و هي تكرر عليه هذه العبارة المدمرة: “سيرْ الله يْعْطيكْ الموتْ أوْلدْ الحرام” أو لما يتشاجر معه أبوه وكأنه عدو له وليس فلذة كبده! هذا السلوك يولد سلسلة صدمات مزمنة في دماغ الطفل المغربي ويَظهر عليه بشكل مزمن أعراض مرض “الإجهاد اللاحق للصدمة“، ولهذا تجد المغربي حساس و “مُهتاج عاطفيا” ويهيج في جل الأحيان بسرعة لأهون سبب وبدون سيطرة على عواطفه كلما حدَّثته عن شيء يقلقه (حيث يتذكر بشكل لا شعوري الذكريات الصادمة التي عاشها من قبل ولذلك فـ رَدُّ فِعله الهائج هو في الحقيقة ليس ضدك بل ضد شخصية الآباء و الأمهات الذين يراهم متجسدين فيك). ونرى هنا تحليل سريع للنزاعات التي تسود في كل علاقات المغاربة “دائما تُجسّدُ للآخر أبوه أو أمه أو ابنه”.

فما هي الأسباب التي تقف وراء ممارسة العنف الأبوي ضد الأبناء وفلذة أكبادهم؟

1- غياب ثقافة إعداد الزوجين للزواج و الحياة الأسرية و تغييب مفهوم مؤسسة الزواج

2- غياب تكوين و تأهيل الزوجين حول دور “المربي”

3- غياب ثقافة البحث عن طرق التربية وما هي التربية السليمة

4- غياب الاستطلاع حول نوعية شخصية الطفل وتطورها حسب مراحل نموه “من هو هذا الإنسان الذي أنجبناه؟”. على الأقل يجب التعرف على هذا الإنسان! كيف لي أن أربي إنسانا بدون استعداد و لا معرفة؟ هل المعلم يدخل القسم بدون تكوين وإعداد و استعداد؟ “واشْ هِي أجي وْ بْقا تْولدْ؟!!

5- الإنجاب بدون تهيئ وبدون تخطيط و غياب الاستعداد لاستقبال الطفل من الناحية التربوية (تطوير قدرات التربية) وكذلك من الناحية المادية التي يتم القفز عليها بعبارة “الوْلادْ يْجيوْ بْرْزْقْهومْ

6- غياب مدارس أو معاهد  لتكوين الآباء ومرافقتهم في تربية أبنائهم.

7- استغلال الدّين من طرف الآباء لـ ممارسة الحُكرة حسب قاعدة “السخط والرضاء” والمتعلق بـ “سخط ورضاء الله”. وهذه من أعظم الآليات لتهديد الأبناء و إرهابهم!

8- الانتقام من الأبناء بشكل غير شعوري: عندما يرى الآباء أنفسهم في مأزق مع أبنائهم من الناحية التربوية ويجدون صعوبات كثيرة في مرافقة وتفهم أحوالهم و حين تشتد عليهم التحديات المادية و المعنوية مع كثرة الأطفال، تراهم في حالة قلق مزمن. و لتغطية شعورهم بالفشل يلجأُ الآباء لاتهام أبنائهم بأنهم سبب و أصل معاناتهم ويَصُبّون عليهم نيران العنف والحُكرة ويزداد الأمر تعقيدا عندما يشعر الآباء بالذنب بسبب عنفهم فيرددون حينئذ “صافي تْهْنِّتو دَبا، هادْ شّي لِكْنْتو تْقْلْبو عْليه” للهروب من الشعور الأليم بالذنب.

9- غياب ثقافة معاقبة الآباء على ممارسات العنف و الانتهاكات ضد الأبناء حيث لا تزال القوانين و آليات تنفيذها عاجزة عن صيانة “حقوق الأبناء”.

كل مغربي ذاق آلام العنف في صغره جيلاً بعد جيل والكل يتذكر سخطه على ظلم الآباء أثناء الطفولة والمراهقة. فلماذا يعيد المغربي إنتاج نفس المآسي التي عاشها مع فلذة كبده عندما يصبح أباً أو أماً؟

الدكتور جواد مبروكي، خبير في التحليل النفسي للمجتمع المغربي والعربي