محطة24 – هبة الإدريسي

كشفت نتائج دراسة جديدة أجراها علماء من مستشفى جامعة طوكيو، أن أصحاب فصيلة الدم “O”، أكثر عرضة للوفاة في حال تعرضهم لنزيف.

وبحسب مصدرنا، فإن العلماء درسوا أكثر من 900 حالة طوارئ، واكتشفوا أن نسبة الوفيات بين المصابين الذين تجري في عروقهم فئة الدم الأولى كانت 28%، في حين لم تتجاوز بين الآخرين 11%.

 

وقال الدكتور فاتارو تاكاياما، أحد المشاركين في البحث، إن أصحاب فصيلة الدم الأولى أكثر عرضة للموت بسبب ضعف تخثر دمهم عند تعرضهم للإصابات. وقد يكون السبب في عامل فون ويلبراند (البروتين السكري لبلازما الدم).

 

ووضح تاكاياما استنتاجه بقوله: “تثير دراستنا مسألة كيفية تأثير نقل الدم من الفصيلة الأولى إلى الأشخاص الذين تعرضوا لإصابات شديدة، في تجانس الوسط، الذي بفضله يتوقف نزف الدم، وهل هناك اختلاف بالمقارنة مع فصائل الدم الأخرى”.