محطة24

 

بعد وقفتهم الاحتجاجية، التي عبروا فيها عن رفضهم التام للقرار الجبائي الذي اتخذته المجالس الجماعية، بخصوص ارباب المقاهي والمطاعم، أكد هؤلاء خلال مجلسهم والوطني الاول المنعقد أمس الاربعاء 09 من شهر مايو الجاري، بمدينة القنيطرة، أنهم سيمنحون المجالس الجماعية وعلى رأسها مجلس الدار البيضاء مهلة 30 يوما، من أجل التراجع عن القرار المذكور، قبل اتخاذهم قرارات تصعيدية خطيرة.

وقررت الجمعية الوطنية لارباب المقاهي والمطاعم، في مجلسها المنعقد تحت شعار”موحدون من أجل إنقاذ القطاع وصون كرامة المستثمر”، بانه في حالة لم تقم المجالس الجماعية بالتراجع عن القرار المذكور في أجل أقصاه 09 يونيو القادم، فإنها ستحدد تاريخ وقفة احتجاجية وكذا مسيرة وطنية، ردا على تعنتهم ورفض فتح باب التشاور والحوار.

واوضح هؤلاء، أن الامر لن يقتصر فقط على تنظيم مسيرة احتجاجية، بل سيتم اللجوء الى مقاطعة منتوج غازي، مما سيدخل المنتخبين في مواجهة مع أرباب شركات المشروبات الغازية.

واستنكر ارباب المقاهي والمطاعم خلال مجلسهم الوطني الطريقة التي تعامل بها مجلس الدار البيضاء، برفضه الجلوس على طاولة الحوار بالرغم من الرسائل التي تم توجيهها وكذا وساطات بعض الاحزاب.

وحمل المكتب الوطني للجمعية المذكورة، المسؤولية للمجالس الجماعية، متهما إياها بضرب قطاع حيوي يشغل مليون ونصف عامل وتعيش بواسطته الاف الاسر، وذلك راجع الى التهديد الذي تشكله الزيادة التي طالت القرار الجبائي والتي بلغت 10 بالمائة، بإغلاق محلاتهم.

وكان مجلس البيضاء قد فرض رسوم جبائية جديدة، منها رسم الاستغلال المؤقت للملك العمومي، ورسم ضريبة على المشروبات.