محطة24

قال وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، يوم أمس الاثنين، إنه سيتم تخصيص غلاف مالي يناهز 1.4 مليار درهم لتنفيذ برامج تثمين المدينتين العتيقتين للرباط ومراكش والبرنامج التكميلي لتثمين المدينة العتيقة لمدينة فاس.

وأوضح الفتيت، في كلمة بين يدي الملك بمناسبة تقديم البرامج المذكورة، أن هذه البرامج ترمي إلى استثمار المؤهلات الاقتصادية لهذه المجالات الحضرية الحيوية لتصبح أقطابا تساهم في إنعاش الأنشطة الاقتصادية خاصة المرتبطة بقطاعات السياحة والصناعة التقليدية، وكذا إحداث المزيد من فرص الشغل.

 

وأضاف أن هذه البرامج، التي وضعت تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية، تهدف أيضا إلى تأهيل المدن العتيقة لكل من مراكش وفاس والرباط، بما يضمن تحسين ظروف عيش ساكنتها وصيانة تراثها العمراني المادي واللامادي، والمحافظة على غناها الثقافي الأصيل.

 

وأشار الوزير إلى أن برنامج تثمين المدينة العتيقة للرباط خصص له غلاف مالي يقدر بـ325 مليون درهم، بمساهمة لصندوق الحسن الثاني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية تقدر بـ250 مليون درهم.

 

أما برنامج تثمين المدينة العتيقة لمراكش، يضيف لفتيت، فخصص له غلاف مالي بـ484 مليون درهم، بمساهمة تقدر بـ150 مليون درهم لصندوق الحسن الثاني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، فيما يقدر الغلاف المالي المخصص للبرنامج التكميلي لتثمين المدينة العتيقة لفاس بـ583 مليون درهم، بمساهمة لصندوق الحسن الثاني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية تقدر بـ100 مليون درهم.

 

وأبرز وزير الداخلية، بهذه المناسبة، أن هذا الجيل الجديد من البرامج يعزز مشاريع تأهيل المدن العتيقة للمدن الثلاث.

 

وهكذا ينضاف برنامج تثمين المدينة العتيقة للرباط إلى مجموعة من التدابير والمشاريع المنجزة في إطار برنامج “الرباط مدينة الأنوار عاصمة المغرب الثقافية”، حيث تم إطلاق مجموعة من المشاريع، أهمها ترميم الأسوار والأبواب التاريخية والمساجد والزوايا، وإعادة تأهيل الفنادق التقليدية مع الحفاظ على وظائفها، وترصيف الأزقة، وكذا إنشاء ملاعب للقرب وفضاءات عمومية خضراء، فضلا عن معالجة الدور الآيلة للسقوط.