محطة24

توقعت  شركة سنطرال دانون في بلاغ جديد لها انها خسائرها جراء حملة المقاطعة، التي استهدفتها منذ 20 ابريل ، 2018، قد تصل 15 مليار سنتيم..

وذكرت الشركة، أنها تتوقع انخفاضا في رقم معاملاتها وأرباحها، في النصف الأول من السنة الجارية 2018 ، مما سيؤثر على مستوى نشاطها السنوي ككل.

وأوضحت الشركة أنه منذ بداية حملة المقاطعة في 20 أبريل ، لوحظ انخفاض في نشاطها، مسجلة تراجعا في في رقم المعاملات الموحد بحوالي 50٪“.

وتتوقع الشركة أن تسجل انخفاضا في مبيعاتها بحوالي 20٪ في النصف الأول من العام 2018، اي ما يناهز تراجعا ب150 مليون درهم (15 مليار سنتيم)، مقارنة مع الفترة نفسها من السنة الماضية.

وأكدت الشركة، في بلاغها، أنه بناء على هذا التراجع قررت في 29 ماي الماضي، تخفيض مشترياتها من الحليب من الفلاحين بنسبة 30 ٪ ووضع حد للعقود المؤقتة ذات المدة القصيرة.

ولم تفلح الشركة في احتواء المقاطعة ، رغم اطلاقها مع بداية رمضان لعرض ، اجي نتصالحو ، ووصلات اشهارية حيث فشلت في التواصل مع المقاطعين الذين يطالبون بخفض الأثمان.

وتناقل الفيسبوكيون خبر خسارة الشركة ، معتبرين في اغلب التدوينات ان الاتحاد قوة ، وأن المقاطعة الشعبية أتت أكلها.