محطة24 – حاتم البيضاوي

 

من المنتظر أن يقوم سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، بتعديلات حكومية موسعة، تتعدى منصب لحسن الداودي، خصوصا بعد الاجتماع الساخن الذي عقده، يوم الأربعاء الماضي، مع قيادات الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية.

وحسب  يومية الصباح في عددها اليوم، فإن العثماني أكد أنه “سيقوم بتعديل حكومي موسع، إذا تم قبول استقالة لحسن الداودي، فلن يقتصر الأمر على منصبه الحكومي، بل سيطول مناصب أخرى، بتشاور مع زعماء الأغلبية الحكومية” .

وأوضحت الصباح، أن قياديين بارزين بالأمانة العامة لحزب المصباح ضمنهم وزراء، يقومون بمحاولات حثيثة من أجل إقناع الداودي بالتراجع عن قرار استقالته، قبل أن يتم تفعيلها دستوريا من طرف رئيس الحكومة، مشيرة إلى تشبت الوزير المكلف بالحكامة بقرار استقالته.

ورجّحت الصباح، نقلا عن مصادرها ثلاثة أسماء لخلافة لحسن الداودي، وعلى رأسها إدريس الصقلي الذي يرأس لجنة مراقبة المالية العمومية بمجلس النواب وسعيد خيرون، الحبير المالي والمحاسباتي وعبد الله بوانو، رئيس مجلس مكناس.