محطة24 –  عبد و الايوبي

 

تستعد مدينة مراكش التي أصبحت مدينة إشعاع دولي،  وذلك باحتضانها لعدد من التظاهرات العالمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية،  وتتخذ في هذه التظاهرات قرارات كبيرة وحاسمة تؤثر في حاضر ومستقبل العالم بأسره،  لاحتضان منتدى الأمم المتحدة للخدمة العامة برسم سنة 2018 .

 

وسينظم هذا المنتدى من طرف شعبة الإدارة العامة وإدارة التنمية، التابعة لإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية للأمم المتحدة، بشراكة مع وزارة إصلاح الإدارة والوظيفة العمومية بالمملكة المغربية، حول موضوع “تحويل الحكامة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة”، وذلك من 21 إلى 23 يونيو 2018 بمدينة مراكش.

وأوضح محمد بنعبد القادر وزير إصلاح الإدارة والوظيفة العمومية في  لقاء إعلامي عقده يوم أمس بالرباط، أن هذا المنتدى، الذي يشارك فيه وزراء وكبار صناع القرار، مناسبة لتبادل الأفكار والآراء حول دور الحكامة التحويلية في تغيير عمل الحكومات والمؤسسات والإدارات العمومية، وسعيها إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

 

وأبرز الوزير على أن المشاركون، خلال هذا المنتدى، سيناقشون سبل تعزيز فعالية الحكومات، وضمان عدم إقصائها لأي فئة في المجتمع، ومساءلتها عن أعمالها، وذلك على النحو الذي تم الالتزام به في الهدف رقم 16 من أهداف التنمية المستدامة. مضيفا في ذات السياق على أن المنتدى سيفر أرضية للتباحث حول القضايا والتوجهات والاستراتيجيات والمقاربات والممارسات الجيدة الكفيلة بتحقيق تحول على مستوى عمل الحكامة، ودعم الابتكار بالإدارات العمومية.

وأشار بنعبد القادر بنفس المناسبة على أن المشاركون سيحضون بفرصة الاستفادة من الأعمال الإبداعية للفائزين بجائزة الأمم المتحدة للخدمة العامة برسم سنة 2018، حيث سينظم حفل لتتويجهم في آخر يوم من أيام المنتدى. وتهدف هذه الجائزة إلى إبراز الدور الذي يلعبه المرفق العام في الحياة العامة، وتجسيد رؤيته وطابعه المهني والاحترافي، واختبار قدرة الحكومات على التنبؤ بالتحديات التي تحول دون تحقيق أهداف التنمية المستدامة، من خلال دعم الإبداع والابتكار، لاسيما في مجال توفير الخدمات العمومية.

 

وابرز الوزير بنعبد القادر أن المنتدى الذي سيعرف مشاركة حوالي 800 مشارك ينتمون الى 150 دولة، بمن فيهم نائب الأمين العام للأمم المتحدة و50 وزيرا وكبار المسؤولين الحكوميين والعمداء والمؤسسات العليا المكلفة بالتدقيق، وممثلو المجتمع المدني والباحثون الأكاديميون، والقطاع الخاص وممثلون عن المنظمات الدولية والإقليمية، ومتخصصون في مجالات التنمية المستدامة الإدارة العامة ومجالات أخرى.

 

كما أكد بنعبد القادر على أن المنتدى سيشكل  فضاء لتعزيز التعاون والشراكة، إذ يكمن هدفه النهائي في المساهمة في تطوير قدرة الحكومات على التنبؤ بمختلف التحديات التي تحول دون تحقيق أجندة 2030. واستنادا إلى الاستراتيجيات التي تنفذها البلدان المختلفة وما يرتبط بها من نجاحات وصعوبات، يمكن للمنتدى أن يشجع المشاركين على ابتكار الحلول وطرقهم الخاصة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة. فضلا عن ذلك، يمكن للشراكات والتعلم بين الأقران أن تساعد في تحريك عجلة التغيير بما يعود بالنفع على البشرية جمعاء.

وعلى هامش المنتدى سينعقد  المجلس الإداري لوزراء الوظيفة العمومية الأفارقة، المركز الإفريقي  للتدريب والبحث الإداري للإنماء (كافراد).

يذكر على أن منتدى  الامم المتحدة  للخدمة العمومية،  قد انعقد لاول مرة بنيويورك بالولايات المتحدة سنة 2013 والسنة الماضية بلاهاي بهولندا.