محطة24 – أكادير- عبد اللطيف الكامل

 

تنظم جمعية الجامعة الصيفية لأكادير، دورتها 14 في موضوع ” الأمازيغية في زمن الرقمنة” في الفترة الممتدة ما بين 1 و5 يوليوز 2018، وذلك تكريما لروح فقيد الوطن و الأمازيغية المرحوم محمد مونيب الذي كان أحد أعمدة جمعية الجامعة الصيفية إلى أن وافته المنية في دجنبر2017.

 

وتعرف هذه الدورة مشاركة ثلة من الباحثين والأكاديميين في الشأن الأمازيغي من ست دول من المغرب والجزائر وتونس وفرنسا وإسبانيا وهولندا،فضلا عن أكثر من 16 جامعة ومعهد وطني ودولي،ويبقى أهم وفد أجنبي يحضر في هذه الدورة يتعلق بالوفد الجزائري المكون من 12 باحثا يمثل خمس جامعات جزائرية.

 

هذا ويتميز برنامج الدورة بفقرات مهمة من أبرزها المحاضرة الافتتاحية التي ألقاها الأستاذ إدريس اليزمي  رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان في موضوع: “القانون الدولي لحقوق الإنسان والتعددية الثقافية ” ثم ندوة دولية يشارك فيها باحثون مغاربة وأجانب.

 

وبموازة مع الأشغال العلمية تمت برمجة زيارتين ثقافيتين وسياحيتين للمشاركين إلى كل من تيزنيت وإلى جماعة تغازوت بأكادير، لتختم الدورة بتوزيع كتاب من 400 صفحة يتضمن أشغال الدورة السابقة، وبه يسدل الستار على هذه الدورة المنظمة من قبل جمعية الجامعة الصيفية لأكادير.

 

بشراكة مع المجلس البلدي لأكادي، والمجلس الجهوي لجهة سوس ماسة،وجمعية تيمتيار  وبدعم من المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية وكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة ابن زهر.