محطة24 – عبداللطيف الكامل

 

أصدرت نقابتا اللجنة الوطنية للأساتذة المبرزين الفيدراليين التابعة للمكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم فدش، والمكتب المحلي للنقابة الوطنية للمبرزين بالمغرب التابع للمكتب الاقليمي للنقابة الوطنية للتعليم للجامعة الوطنية للتعليم، بيانا استنكاريا شديد اللهجة، بشأن”الاختلالات الحطيرة” التي يعاني منها مركز الاقسام التحضيرية بأكادير.

وذكرت النقابتان أن مركز الاقسام التحضيرية للمدارس العليا (ثا.رضا السلاوي بأكادير)المعروف بجودة أطره وتميز نتائجه لسنوات، يعاني من اختلالات خطيرة تهدد سيره العادي.

وأشار إلى أن الاساتذة و جمعية الآباء لما استشعروا الانعكاسات الوخيمة لهذه الأوضاع، دعوا ادارة المركز الى عقد مؤسسة المجلس التربوي لايقاف هذا التدهور، وايجاد حلول لهذه الاختلالات في التسيير،الا أن الإدارة لجأت الى التحايل والمماطلة وفي الاخيررفضت عقد هذا المجلس علما انها ملزمة بذلك قانونيا.

لذلك طالبوا من الجهات المسؤولة والوزارة الوصية بإيفاد لجن تفتيش حول هذه الإختلالات التي يعيشها المركزعلى المستوى الإداري،مما جعل طاقمه الإداري مرتبكا خاصة أن مديره مكلف فقط وكذلك مقتصده وحارسه العام.

زيادة على وجود تجاوزات خطيرة تهدد بإدخال المركز في نفق مظلم ،بعدما أصبح مستخدمو شركة النظافة يقومون بمهام إدارية وهذا أمر مخالف للقانون يقول البيان الذي حصلنا على نسخة منه.

ومن التجاوزات المسجلة من لدن النقابتين المحتجتين قيام المكلف بتدبيرالمركزباستدراج التلاميذ من قبل المكلف بتدبيرالمركز إلى توقيع عرائض ضد بعض الاساتذة وإبلاغ ممثلي التلاميذ بأخبار كاذبة عن نية الاساتذة ترسيب عدد من التلاميذ قبل انعقاد مجالس الاقسام.

وأكد النقابتان أن العديد من التساؤلات تثار حول الشفافية في تدبير الشؤون المالية للمركز والاكثار من الاعتماد على سندات الطلب بدل الاعتماد على طلبات العروض وقانون الصفقات العمومية(حالةالمصبنة في القسم الداخلي على سبيل المثال لا الحصر)زيادة على مجموعة من الاختلالات المتراكمة في السنوات الأخيرة.