محطة24 – نصيرة المصلوحي

ستتذكر جماهير كرة القدم المفاجآت الكبيرة التي شهدتها البطولة، والأهداف الرائعة التي سجلت، لكن كتب التاريخ ستبقى تخلد الأرقام الكثيرة التي حطمها المونديال الروسي.

بطولة كأس العالم هذا الصيف حطمت الرقم القياسي في عدد الأهداف “القاتلة” التي جاءت بعد الدقيقة 90، وعدد حالات ركلات الجزاء الممنوحة، كما ابتعد المونديال عن الخشونة ولم يشهد سوى 4 حالات طرد، قبل المباراة النهائية بين فرنسا وكرواتيا.

وهنا أبرز الأرقام التي سيحفظها التاريخ من مونديال روسيا 2018:

حالات الطرد

المونديال شهد واحدة من أقل البطولات “خشونة” وسجل 4 حالات طرد فقط خلال المونديال، لم تأت أي منها بعد دور الـ16. وعلى سبيل المقارنة، شهد مونديال 2006 في ألمانيا 28 حالة طرد، وهو الرقم القياسي.

الأهداف “القاتلة”

شهدت البطولة 19 هدفا بعد الدقيقة 90، وهو رقم قياسي في تاريخ المونديال. الأهداف الحاسمة خلقت جوا من الإثارة ولحظات من الحزن والفرح في البطولة فضلا عن تأثيرها على عدد كبير من النتائج.

السلبيات

تعادل سلبي واحد بين فرنسا والدنمارك في المونديال، وهو الرقم الأقل للتعادلات السلبية منذ مونديال سويسرا عام 1954.

دور المجموعات “الأكثر إثارة”

بلغ معدل المباريات التي انتهت بفارق هدف واحد 61.5 بالمئة من مباريات الدور الأول، وهي ثاني أعلى نسبة، تاريخيا بعد مونديال 2010 في جنوب أفريقيا (61.8 بالمئة).

النيران الصديقة

حطم المونديال الرقم القياسي للأهداف المسجلة بالخطأ من قبل المدافعين. وسجل لاعبون 11 هدفا بالنيران الصديقة، ليحطموا الرقم القياسي السابق في مونديال 1998 (9 أهداف).

ركلات الجزاء

منح الحكام 28 ركلة جزاء خلال 51 مباراة لعبت في المونديال، وهو رقم قياسي كان لتقنية إعادة الفيديو دور كبير في تحقيقه. ويعود الرقم القياسي السابق لمونديال 2002، عندما منح الحكام 18 ركلة جزاء. ومن المفارقات أن معظم ركلات الجزاء منحت في الدور الأول، ولم تمنح أي ركلة جزاء بعد دور الـ16.

أسرع إنذار

دخل المكسيكي خيسوس غاياردو التاريخ عندما حصل على أسرع بطاقة صفراء في تاريخ المونديال، وذلك بعد 15 ثانية فقط من انطلاق مباراة منتخب بلاده أمام السويد.

حالات “غريبة”

من أبرز الحالات خلال المونديال، هي الاحتكام للبطاقات الصفراء لتحديد المتأهل من المجموعة الثامنة، بعد تعادل اليابان والسنغال بالنقاط والأهداف. اليابان أصبحت أول منتخب يتأهل للدور الثاني بفضل سجل البطاقات الصفراء.

ومن الحالات الغريبة الأخرى، تلك التي عاشها المنتخب الكرواتي، إذ بات أول منتخب في تاريخ المونديال، يتأهل للمباراة النهائية بعد لعب 3 مباريات متتالية بالأشواط الإضافية.

بلجيكا أحسن انجاز تاريخي

أحرز المنخب البلجيكي المركز الثالث في مونديال روسيا 2018، ليتجاوز نتيجة سنة 1986 التي أحرز خلالها منخب الملقب بالشياطين الحمر، المركز الرابع.

كرواتيا تصنع تاريخها

حقق المنتخب الكرواتي أحسن انجاز في تاريخه بكأس العالم 2018، حيث احتل المركز الثاني خلف حامل اللقب منتخب فرنسا، ليتجاوز انجاز منتخب 98 الذي احتل المركز الثالث.