بقلم ذ المحامي عزيز الرويبح

 

سادافع عنكم يانواب الشعب
فانتم منا و نحن الشعب
سادافع عنكم دون مقابل
تقديرا مني لحالكم
وتقديرا مني لعوزكم
ساتجرأ على الشعب ساغامر و اصطف لجانبكم
الستم نواب الشعب و نوابه كهو …!
ساستل سيفي من غمضه و اقطع لسان
كل من حقد او حسد
أو تطاول على اسمى ارادة البلد
معاشكم مستحق اليوم قبل الغد…فانتم فقراء و تسولكم يدمي القلب قبل الخزينة
من قال المعاش فقط ؟


انتم تستحقون التعويض عن الوفاة قبل الممات
و تستحقون عن جذارة التعويض عن العجز دون اصابة
و عن كل العاهات العارضة و المستدامة العالقة بكم و بكن
من صم و بكم نحن شهود عليها سمعا و عينا
شهادة جائت ذات افتتاح ترتيلا
لا تأبهوا بما يقوله الشعب
فلكم احزاب تامركم و ترشدكم و هي اكبر من الشعب
بطون قادتها و السنة قادتها و ارصدة قادتها و حربائية قادتها
و ثروات قادتها تتجاوز كثافة الشعب و جغرافية الوطن .


سادافع عنكم لانكم منا و نحن الشعب
لا تيأسوا فالتاريخ سينصفكم و لن تنمحي من صفحاته
انكم كنتم حماة معاشاتكم و فلذة اكبادكم و ان دفاعكم عن ريعكم
اسثناء في تاريخ الامم
سادافع عنكم بضمير يشبه ضميركم و ضمير احزابكم و بقصد يشبه قصدكم سادافع عنكم لالعن الزمن الرديئ الذي جعل من امثالكم نواب امة …