محطة24 – أكادير – عبداللطيف الكامل

 

حاصر حراس الأمن الخاص بمستشفى الحسن الثاني بأكادير، يوم الثلاثاء 17 يوليوز 2018، سيدة في عقدها الثالث تنتحل صفة طبيبة مختصة في جراحة العيون،حيث أوهمت ضحاياها بالتدخل من أجل إجراء عمليات جراحية بالمستشفى مما جعلهم يقعون في شباكها،بعد أن تكون قد ابتزتهم في مبالغ مالية كبيرة.

وقد فطن حراس الأمن الخاص على إثر ترصدهم للتحركات المشبوهة للطبيبة المزيفة داخل المستشفى وهي تتردد على عدد من الأقسام والأجنحة التابعة للمستشفى،مما أثار شكوك الجميع من حراس وأطر طبية قبل أن ينكشف سرها حينما لاحظ أحد الأطباء أن المعنية ومن خلال تجاذب أطراف الحديث عن مهنة الطب عامة وتخصصها في مرض العيون أنها ليست أية دراية على الإطلاق بالمهنة.

هذا ولما تم افتضاح أمرها، قامت إدارة المستشفى بإشعار المصالح الأمنية لأكادير بالموضوع،ليتم بعد ذلك اعتقال المشتبه فيها حيث، اقتيدت إلى مقر ولاية أمن أكادير،للاستماع حول حقيقة تواجدها الدائم بمستشفى الحسن الثاني وانتحالها لصفة طبيبة العيون،والنصب على ضحاياها /المرضى وذويهم،واستغلالهم ماليا مقابل التدخل لهم لدى الأطرالطبية.