محطة24

 

قامت وزارة الصحة بمراسلة المديرية العامة للأمن الوطني عن طريق عدد من الولاة لإحداث مراكز للشرطة داخل المستشفيات العمومية بعد أن هددت عدد من النقابات بخوض إضراب ووقفات احتجاجية في حال عدم معالجة مشكل الاعتداء على الأطر والطواقم الطبية.

 

واستنادا لما أوردته “المساء”، في عددها الصادر نهاية الأسبوع، فإن الوزارة فضلت بذلك اللجوء إلى الحلول السهلة والترقيعية في مواجهة المطالب التي وضعت على طاولة الوزير، أنس الدكالي بتوفير التجهيزات ومناخ العمل السليم داخل المستشفيات الجهوية والإقليمية بما يمكن من تفادي ردود الفعل الغاضبة للمواطنين والتي تتطور أحيانا إلى اعتداءات خطيرة وأعمال عنف وتخريب.

 

وربطت الوزارة طلبها بطبيعة الاختصاصات والصلاحيات المسندة للمديرية العامة للأمن الوطني والمتعلقة بالمحافظة على النظام العام وحماية الأشخاص والممتلكات مؤكدة أن إحداث مراكز للشرطة سيمكن من تفادي الاعتداءات المتكررة التي يتعرض لها مهنيو الصحة خلال تأديتهم لمهامهم على صعيد المراكز الجهوية والإقليمية وخاصة بالمصالح الاستعجالية.