محطة24

 

شهدت مدينة السمارة  صباح يومه السبت تدشين وحدة إدارية واجتماعية وصحية تابعة للتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية.
 
وسيستفيد من خدمات هذه الوحدة الإدارية والاجتماعية والطبية 1300 من منخرطي التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية وذوي حقوقهم و 2400 من منخرطي التعاضديات الشقيقة وذوي حقوقهم. كما ستوفر هذه الوحدة للمرتفقين خدمات طب الأسنان وطب العيون و البصريات  و الطب العام وطب أمراض القلب والشرايين و طب الأطفال و داء السكري.
وقد حضر حفل تدشين هذه الوحدة، التي افتتحت بمناسبة الذكرى التاسعة عشرة لعيد العرش بشراكة مع عمالة إقليم السمارة ، كل من عامل الإقليم السيد حميد نعيمي  ورئيس المجلس الإداري للتعاضدية العامة السيد عبد المولى عبد المومني و قائد الموقع العسكري و رئيس المجلس الإقليمي و الكاتب العام للعمالة و رئيس المجلس البلدي ورؤساء الجماعات الترابية وممثلي السلطات الأمنية ورؤساء المصالح الخارجية وأعضاء المكتب الإداري للتعاضدية.
 
و نوه  عامل إقليم السمارة ، في كلمة له، بسرعة تدخل التعاضدية العامة و بنوعية الاجهزة الطبية التي وفرتها  في ظرف وجيز، مشيرا إلى أنه سيقدم الدعم اللازم للتعاضدية العامة من أجل إنجاح هذه المبادرة ودعم توسيع العرض الصحي بالعاصمة العلمية للأقاليم الجنوبية.
 
من جهة اخرى ثمن رؤساء المجالس المنتخبة هذه المبادرة الهامة والهادفة التي إنتظرها الموظفون لسنوات موجهين شكرهم لعامل الإقليم و لرئيس المجلس الإداري للتعاضدية العامة لموظفي الادارات العمومية على المجهودات التي بذلاها في مدة قصيرة جدا و اعطت اكلها مؤكدين إستعدادهم للمساعدة  في توفير مقر مناسب يستجيب لتطلعات الجميع .
 
ومن جانبه، ثمن عبد المولى عبد المومني، رئيس المجلس الإداري للتعاضدية العامة، هذا التعاون مع عمالة إقليم السمارة بمشاركة الأجهزة المنتخبة جهويا واقليميا ومحليا مشيرا إلى أن التعاضدية العامة حريصة على تقريب جميع خدماتها من مختلف المنخرطين بجميع المناطق من أجل تحقيق عدالة مجالية لمنخرطيها من منطلق المساواة في الاستفادة من الخدمات كما الانخراطات.
 
وذكر رئيس المجلس الإداري للتعاضدية العامة، بالمناسبة، بالدور الذي يلعبه القطاع التعاضدي في تخفيف عبء العلاج عن المواطنين وتسهيل ولوجهم إلى الخدمات الصحية.