محطة24 – وكالات

أجرت صحيفة “الغارديان” البريطانية، مقابلة مع والدة زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن، الذي قتل في العام 2011، وذلك بحضور شقيقيه أحمد و حسن.

 

وكشفت “علياء غانم”، التي تقيم بمدينة جدة السعودية، تفاصيل مثيرة عن التحولات التي حدثت في حياة ابنها.

 

وقالت غانم أن ابنها كان خجولا ويهتم بدراسته التي تفوق بها، وبدأت شخصيته بالتحول تدريجيا حين دراسته الاقتصاد بجامعة الملك عبد العزيز بجدة.

 

وقالت والدة أسامة بن لادن، إن “الناس” هم من غيروا أفكار ابنها في الجامعة، وعلى رأسهم الشيخ “عبد الله عزام”، الذي تم نفيه لاحقا من السعودية.

 

وتابعت والدة ابن لادن حديثها عنه: “كان طفلا جيدا إلى أن التقى ببعض الأشخاص الذين غسلوا دماغه في أوائل العشرينات من عمره. كنت أقول له دائما أن يبتعد عنهم، ولم يعترف لي أبدا بما كان يفعله، لأنه كان يحبني كثيرا’.

 

وأضافت أنه “صرف كل أمواله في أفغانستان حيث كان يتخفّى تحت ستار أعمال العائلة، ولم يخطر ببالي أبداً أن يصبح في هذا الطريق المخالف، وكنا مستائين للغاية، لم أكن أريد أن يحدث أي شيء من هذا”، مضيفة أن آخر مرة التقت فيها بابنها كانت في أفغانستان عام 1999.

 

وأضافت في حديثها عن الزيارة: “زرناه خارج مدينة قندهار، لقد كان مكانا بالقرب من المطار، وكان سعيدا جدا باستقبالنا، وظهر لنا كل يوم كنا فيه هناك واصطاد حيوانا وأقام وليمة ودعا الجميع لها”.

 

وقتل أسامة بن لادن في منطقة أبوت أباد بباكستان مطلع ماي 2011، خلال عملية دهم دامت 40 دقيقة شاركت بها مروحيات “الشبح” الأمريكية، وعلى متنها 25 جنديا من قوات “المغاوير” الأمريكية بالاشتراك مع بعض العناصر من المخابرات الباكستانية.

 

ويشار إلى أن والدة ابن لادن، علياء غانم، هي من أصول سورية، وتحديدا من مدينة اللاذقية الساحلية، وعائلتها “علويّة”.