محطة24

أعلنت القاهرة، يوم أمس الإثنين 06 غشت، دراستها تقليص عدد أيام عمل موظفي الحكومة، الذين يقدرون بأكثر من 5 ملايين موظف، نافية اعتزام تخفيض ساعات عملهم حاليا.
وقال مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء، في بيان، إن “الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة (حكومي)، يدرس جديا تقليص عدد أيام عمل موظفي بعض جهات الجهاز الإداري للدولة، وليس خفض عدد ساعات العمل، دون المساس بأجورهم وكافة مستحقاتهم المالية”.
وأضاف أن القرار يهدف إلى “ترشيد الإنفاق، وتخفيف حدة الازدحام المروري، واستهلاك وحدات الجهاز الإداري من الطاقة”.
وأكد جهاز التنظيم والإدارة، أن القرار حال اتخاذه، لن يطبق على جميع الجهات والمؤسسات، نظرا لاختلاف طبيعة الأعمال من جهة لأخرى.
وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قد أكد خلال مؤتمر شبابي بالقاهرة في ماي الماضي، أن الجهاز الإداري يمثل “تحديا” للدولة المصرية.
وقال السيسي إن بلاده “لا تحتاج أكثر من مليون موظف”، في حين أن مصر لديها أكثر من 5 ملايين موظف بالجهاز الإداري للدولة.