حفل ختامي تتويجي و تكريمي يسدل الستار على الدورة 15 لفعاليات مهرجان اللمة الثقافي والسياحي

الملاحي:  سوف لن ندخر اي جهد في رئاسة الجماعة لاسعاد الساكنة وزوار وادي لو سيرا على التدبير المنتج والخلاق وتوجيهات جلالة الملك

 

وادي لو: عبد الحق  الريحاني 

 

اسدال الستار  اول امس على فعاليات مهرجان اللمة الثقافي والسياحي الذي نظم بمدينة لو في الفترة المتراوحة ما بين 4 و 8 غشت تحث شعار “التربية والثقافة اساس التنمية”،  عبر حفل تتويجي وتكريمي لبعض الفعاليات الشبابية والتلاميذية والموظفين والمستخدمين بالجماعة والساهرين على المهرجان والمشاركين في مسابقاته وانشطته.

لقد كان هذا الحفل الاختتامي الذي حضرته العديد من الشخصيات السياسية المحلية والجهوية والوطنية  ورجال ونساء الفكر والاعلام والصحافة المحلية والوطنية، وساكنة وادي لو،  عربون عرفان وتكريم لكل من ساهم في انجاح واستمرار هذا المهرجان حتى ان يصل الى هذه المرحلة من النظج والرشد ليصبح موعدا ثقافيا وسياحيا بامتياز لايمكن ان يتخلف عنه المرء، لذلك اصبحت مدينة لو تستقطب الالاف من الزوار الذين يحجون اليها من كل صوب وحدب وجهات المملكة.

لقد جعل محمد الملاحي رئيس جماعة وادي لو من التربية والثقافة نهجا بيداغوجيا للوصول الى التمية المحلية وتطوير هذه الجماعة وتحديثها، حيث كانت عبارة عن قرية يقول الملاحي تفتقد الى جميع التجهيزات الاساسية والمرافق الاجتماعية،  عملنا بمعية مكونات المجلس منذ ان تولينا رئاسة التدبير المحلي على النهوض باوضاعها وجعلها تحتل مكانة مرموقة ومحبوبة ليس فقط في قلوب ساكنتها بل في قلوب المغاربة ككل الذين ما فتئوا يزورونها كل سنة في مهرجانها الثقافي والسياحي والاستمتاع ببحرها وجماليتها ورونقها.

واضاف الملاحي في كلمة له بمناسبة هذا الحفل الاختتامي، على ان رئاسة المجلس لوادي لو،  سوف لن تدخر اي جهد في اسعاد الساكنة وتوفير جميع متطلبات العيش الكريم التي تدخل في اطار  اختصاصات المجلس والسير على النهج السليم المبني على الحكامة الجيدة والتدبير والتسيير القويم المنتج وذلك تماشيا مع التوجيهات الملكية السامية  السديدة التي من خلالها يسعى جلالة الملك محمد السادس الى نشر السعادة والرخاء والعيش الكريم و الرغيد لشعبه اين ما كان في ربوع هذا الوطن الحبيب.

وسجل الملاحي وهو يتوجه لشباب وادي لو،  روح الطموح والمبادرة لديهم على جميع الاصعدة من اجل تحقيق فرض الذات والتميز على جميع المستويات الفكرية والتعليمية والثقافية والجمعوية و الرياضية، طالبا منهم في نفس الوقت  مواصلة المشوار حتى يتمكنوا من رفع مشعل النجاح والتميز لمدينة وادي  لو  عاليا على مستوى الجهة والمغرب ككل، وذكر رئيس جماعة وادي لو على ان العمل جاري للشروع في بناء مركز ثقافي بوادي لو وقد تم توقيع اتفاقية الشراكة من اجل ذلك بين الجماعة وجهة طنجة تطوان و الحسيمة ثم وزارة الاتصال والثقافة، بالاضافة لملعب لكرة القدم كي يتمكن الشباب من الاستمرار في  تألقهم واتقان هذا المجال كما كانوا دائما وممارسة رياضاتهم المختلفة التي يحبونها.

وشكل الحفل الختامي مناسبة ليتقدم الملاحي بالشكر الى كل من ساهم من بعيد او قريب في تثبيث هذه اللمة والجموع الغفيرة التي حجت لجماعة وادي لو،  وكل من ساهم في ارساء الامن والاستقرار وسعادة الساكنة والزوار خلال المهرجان والصيف ككل وفي مقدمة هؤلاء السلطات المحلية والاقليمية والجهوية وبالخصوص باشا جماعة وادي لو والدرك الملكي والقوات المساعدة  واعضاء اللجنة المنظمة لمهرجان اللمة لوادي لو ومستشاري وموظفي ومستخدمي الجماعة.

وشهد الحفل توزيع جوائز  وكؤوس على الفرق الرياضية الي شاركت في الدوري الذي نظم خلال فعاليات المهرجان، ثم تم توزيع جوائز تشجيعية وشواهد تقديرية للتلاميذ المتفوقين في الدراسة على جميع المستويات، بالاضافة الى دروع الجوائز التقديرية للمساهمة في جعل شاطئ مدينة  لو ، يظفر للمرة السادسة باللواء الازرق وفي مقدمة هؤلاء الذين تسلموا هذا الدرع باشا المدينة ورئيس الجماعة.

وقد ادار اشغال هذا الحفل باقتذار وامتياز رجل التعليم المتميز عبد السلام حيون رئيس جمعية مكاد للعمل الثقافي والاجتماعي،  حيث ذكر بمجموعة من الاسماء المشرقة التي ساهمت في ارساء هذه اللمة،  واثنى على مجهوداتهم السابقة و الخالدة  في اطار ثقافة الوفاء والعرفان، كما شكر العديد من رجال ونساء التعليم الذين تقاعدوا او غادروا المدينة بعد جهد جهيد وعمل مضني مع شباب وتلاميذ جماعة وادي لو.

وضرب محمد الملاحي موعدا لساكنة وزار مدينة  وادي لو  في  السنة المقبلة للاستمتاع بفقرات برنامج الدورة  16 القادمة لمهرجان اللمة الثقافي والسياحي  والتي ستتضمن الجديد ان شاء الله دائما كسابقاتها.