محطة24 – عبدو الايوبي

 

على هامش مشاركة الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب في مراسيم تنصيب فخامة الرئيس الجديد لجمهورية كولومبيا ممثلا  لجلالة الملك، عقد رئيس مجلس النواب جلسة عمل مع رئيس البرلمان الأنديني السيد Hugo Quiroz Vallejo وكاتبه العام السيد Eduardo Chiliquinga Mazon بمقر البرلمان المتواجد في العاصمة بوغوطا.

خلال هذا اللقاء توجه السيد الحبيب المالكي تقديره لمبادرة تخصيص البرلمان الانديني لجلسة العمل  بمناسبة زيارته لكولومبيا، شاكرا لهم هذه الالتفاتة التي تعبر عن صداقة قوية تربط البرلمان المغربي بالبرلمان الجهوي لمنطقة الأنديز، هذه العلاقة المؤسساتية يؤكد المالكي التي تمتد على مدى ما يفوق 25 سنة، استطاع خلالها البرلمان المغربي  من خلال صفة الملاحظ الدائم الى التواصل مع مختلف مكونات البرلمان الانديني بتوضيح آراء ومقاربات واختيارات المملكة المغربية على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وهي العلاقة التي توطدت بفعل مصداقية عمل المؤسسة المغربية ومنتدبيها الى ان تم  التوقيع مؤخرا بين المؤسستين على اتفاقية تعاون وتفاهم خولت بموجبها صفة العضو الشريك المتقدم للبرلمان المغربي بالبرلمان الانديني، وهو الامر الذي يثبث ويقوي علاقة المؤسسة التشريعية المغربية  والاندينية، وفِي هذا الصدد، دعا الحبيب المالكي الى مزيد من المبادرات، بتبادل الزيارات بين مختلف مكونات البرلمانين، ويظل المغرب يضيف المالكي منفتح امام ممثلي البرلمان الانديني من اجل الاستفادة من تجربته في مجال الطاقات المتجددة ومشروع تحلية مياه البحر ومنطلقات مشاريع التنمية المستدامة وغيرها من المجالات التي تمثل مصدر اهتمام من جانب دول الأنديز، مع امكانية تبادل التجارب فيما يخص المشاريع الناجحة للمنطقة في مختلف المجالات، وفِي الأخير توجه الحبيب المالكي بالشكر للبرلمان الانديني على المجهودات المتواصلة  من اجل دعم الوحدة الترابية للمملكة المغربية واعتبار مقترحها المرتبط بمنح حكم ذاتي للأقاليم الجنوبية اختيار واقعي وجدي ويحترم الشرعية الدولية.

من جانبه اعتبر السيد Hugo Quiroz Vallejo ان زيارة الحبيب المالكي لكولومبيا فرصة هامة من اجل تبادل التشاور والاقتراحات فيما يخص مجموعة من القضايا المشتركة، وفِي هذا الصدد اعتبر رئيس البرلمان الانديني ان عضوية البرلمان المغربي كشريك متقدم تعتبر قيمة إضافية للبرلمان الانديني، وان المغرب نظرا للمسار الديمقراطي الذي اختاره والتقدم الحاصل على مستوى مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية، تجعلنا ننظر باهتمام بالغ للملكة المغربية ومحاولة الاستفادة من تجربتها لفائدة دول المنطقة، وفِي مقدمتها المشروع الضخم للطاقات المتجددة الذي اصبح المغرب عنوان للريادة في مجاله، وكذلك تحلية مياه البحر، هذا بالاضافة الى مجموعة من المبادرات الاقتصادية والتجارية التي يمكن ان تكؤن موضوع مشترك في نقاش المؤسستين على المستوى القريب، هذا ثم أكد السيد الرئيس على المشترك الذي يجمع الطرفين فيما يخص قيم السلم والأمن والسلام، والذي يجعل الحوار السياسي بين المؤسستين واضح وعميق وذو نتائج إيجابية لمعالجة مختلف القضايا الثنائية والدعم المتبادل.

يشار الى ان البرلمان الانديني موسسة تشريعية جهوية تضم في عضويتها خمس دول كأعضاء دائمين(كولومبيا، الشيلي، الاكوادور، بوليفيا والبيرو) بالاضافة الى أعضاء ملاحظين والمغرب يتمتع بصفة عضو شريك متقدم.

صاحب السيد رئيس مجلس النواب جلسة العمل السيدة فريدة لودية سفيرة جلالة الملك بكولومبيا.