محطة24 – عبداللطيف الكامل

أقدم أعوان السلطة بملحقة مقاطعة سوق الأحد بأكادير، يوم الإثنين 13 غشت 2018، على نزع الأغطية الواقية للمربعات التجارية،بالقوة بجناح الخضر والفواكه التي كانت تحمي السلع من حر الشمس،وذلك منذ انتهاء إعادة الهيكلة الأولى،مستغلين غياب التجارعن السوق،حيث كان الجميع في عطلة وكانت كل أبواب السوق مغلقة.

وقد أججت هذه العملية غضب كل تجارالمركب التجاري (سوق الأحد بأكادير)بدون استثناء،حيث اعتبروا هذه الخطوة التي أقدمت عليها السلطات، طريقة انتقامية، حين اختارت توقيتا معينا (يوم عطلة).

واستغلت غياب التجار عن مربعاتهم لتزيل الأغطية الواقية دون سابق إنذار، مما عرض منتوجاتهم للضرر، كما تبين ذلك الصور الملتقطة من هناك، في الوقت الذي عرفت فيه المدينة يومي الإثنين والثلاثاء حرارة مفرطة أثرت سلبا على جودة الخضر والفواكه التي تضررت بفعل هذه الحرارة الشديدة.

لذلك نددت جمعية النسيم بسوق الأحد لتجار المربعات بهذا الإجراء القاسي لأنه عرض منتوجاتها للضرروالخسارة، وجعل الزبناء يعزفون عن اقتناء المنتوج الذي عليه ظهرت عليه أضرار كثيرة لتعرضها مباشرة لحرارة مفرطة أثرت على لونه وجودته.

وطالبت السلطات بالتراجع عن هذا الإجراء الأحادي الذي اتخذته دون استشارة قبلية للمعنيين بإزالة هذه الأغطية الواقية، مطالبة بفتح حوار مع التجار والتفكير في إيجاد في صيغة توافقية وحل مشترك يرضي الطرفين كالتوافق على أغطية مميزة ذات لون موحد وشكل جيد يناسب جمالية السوق وأناقته وجماليته، لكن أن تبقى الفواكه والخضرعارية معرضة مباشرة للفحات الشمس، فهو الضرر بعينه لن يتحمل خسارته ويجني أضراره في النهاية إلا تجار المربعات المغلوبين على أمرهم على حد ما ورد في بلاغ لهم .