محطة24 – حاتم البيضاوي

 

يبدو أن الاجراءات التي قامت بها السلطات قبل عيد الأضحى والتعليمات الصارمة التي أصدرها والي جهة البيضاء-سطات عبد الكبير زاهود ، لم تمنع المضاربين “الشناقة” من رفع الأسعار في مجموعة من الأسواق  باستخدام طرق جديدة .

ووفق يومية “أخبار اليوم” في عددها الصادر نهاية الأسبوع، فإن مرتادي بعض أسواق الغنم بالدار البيضاء، أكدوا أن الطلب على شراء الأضاحي زاد بعد اختفاء العرض من الأسواق.

وتابعت اليومية أن عمليات احتيالية يتعرض لها البيضاويون داخل الأسواق أبطالها مضاربون، يستغلون حلول هذه المناسبة الدينية عند انطلاق عمليات البيع والشراء في الأسواق المخصصة،

وأضافت أن “الشناقة” يقومون بتبادل المعلومات فيما بينهم حول حركية الطلب وثمن الأسعار بواسطة هواتفهم ، بعدما عمدوا إلى شراء كميات كبيرة من الأغنام من الكسابة والفلاحين مباشرة في محاولة لإعادة بيعها المواطنين بأثمنة مرتفعة.