محطة24

الرشيدية تحتضن يومي 21 و22 شتنبر الجاري لقاء دوليا حول أهداف التنمية المستدامة في المغرب

 ينظم فرع المغرب للتحالف الدولي من أجل أهداف التنمية المستدامة ، يومي 21 و22 شتنبر الجاري في الرشيدية ، ندوة دولية تحت شعار “تعزيز أهداف التنمية المستدامة في المغرب .. رافعات لتوحيد الفاعلين الوطنيين”.

وأكد بلاغ للمنظمين أن هذا اللقاء الدولي ، الذي سيعرف عقد جلسات موضوعاتية ، يتوخى تعبئة الفاعلين الوطنيين والدوليين من أجل مناقشة القضايا التي تهم التنمية المستدامة.

كما يروم هذا اللقاء ، الذي سيحضره العديد من الفاعلين المؤسساتيين وممثلي قطاعات وزارية ودبلوماسيين ، تشجيع المهتمين على تبني مبادرات جماعية من أجل ضمان إدماج أهداف التنمية المستدامة بشكل جيد في خطط وسياسات واستراتيجيات التنمية الوطنية.

وأبرز المصدر ذاته أنه من المنتظر أن تعقد عدة جلسات تناقش مواضيع هامة ، من بينها مائدة مستديرة حول موضوع “مكانة التنمية المستدامة في المغرب وإشعاعها لخدمة الفضاء الافريقي والأوروبي” ، وأخرى بعنوان “من أجل بلوغ أهداف التنمية المستدامة .. التزام الفاعلين”.

وبرمج المنظمون ندوة حول “أهداف التنمية المستدامة .. إطار واقعي من أجل رفع التحديات العالمية الكبرى والبناء المشترك للجسور بين المغرب وجميع الفاعلين الحاملين لأهداف التنمية المستدامة”.

كما ستنظم ورشات عمل تهم ، على الخصوص ، “العمل الجمعوي لبلوغ أهداف التنمية المستدامة” ، و”الجماعات الترابية وأهداف التنمية المستدامة”.

وأشار البلاغ إلى أنه تم إحداث الاتحاد الدولي لأهداف الألفية في سنة 2006 ، وتم تغيير اسمه بعد عشر سنوات من النشاط وتأسيس 12 فرعا للتلائم مع الأجندة الجديدة لما بعد 2015 للأمم المتحدة.

وذكر بأن الدول صادقت في سنة 2015 على برنامج جديد للتنمية المستدامة ، يتمحور حول 17 هدف للتنمية المستدامة ، مبرزا أن الاتفاق يعد ثمرة مجهود تشاوري مع الحكومات والمجتمع المدني وباقي الشركاء بهدف تحديد برنامج تنموي طموح لمرحلة ما بعد سنة 2015 ، حيث يراهن على القضاء على الفقر والنهوض بالازدهار والرخاء للجميع وحماية البيئة ومواجهة التغيرات المناخية.

وتهم المشاريع وبرامج العمل ، التي أطلقها أو دعمها التحالف الدولي من أجل أهداف التنمية المستدامة برسم الفترة 2006-2017 ، قطاعات الفلاحة والتعليم والمساواة بين الجنسين وتقليص وفيات الأطفال والأمهات ومحاربة بعض الأمراض ، والبيئة والشراكة العالمية.

وكان قد تم في فبراير الماضي تأسيس فرع المغرب لهذا التحالف من أجل التمكن من التحرك محليا لتجسيد أهداف التنمية المستدامة للتحالف ، وكذا وضع إنجازاته وخبراته بهدف المساهمة ، إلى جانب السلطات العمومية المغربية ، في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة 2030.