محطة24

سجلت صادرات المنتجات الغذائية تطوراً مهما خلال السنوات الأخيرة، حيث ارتفعت من 29,3 مليار درهم سنة 2010 إلى 53,5 مليار درهم سنة 2017، مسجلة بذلك نمواً بنسبة 83 بالمائة.

 

وعزز تطور قيمة صادرات المنتوجات الغذائية من موقع القطاع كثاني مورد للعملة الصعبة بالمغرب بعد أن ناهزت مساهمته 22 في المائة من إجمالي صادرات المملكة.

 

وبلغ حجم صادرات هذه المنتوجات خلال موسم 2017-2018 ما مجموعه 2,9 مليون طن، بزيادة نسبتها 4 بالمائة مقارنة بموسم 2016-2017. وفق الأرقام التي كشف عنها مجلس إدارة المؤسسة المستقلة لمراقبة وتنسيق أعمال التصدير، أول أمس الاثنين، في اجتماع رفيع المستوى.

 

وأبرز المجلس أن حجم صادرات البواكر عرف زيادة بلغت 1179 ألف طن خلال موسم 2017-2018، مسجلا بذلك نموا بنسبة 5 بالمائة مقارنة بموسم 2016-2017 (1124 ألف طن) و61 بالمائة مقارنة بموسم 2010-2011 (731 ألف طن).

 

وبحسب المصدر ذاته، تميز الموسم الحالي بارتفاع ملحوظ في صادرات بعض المنتجات بالذات لاسيما الأفوكادو الذي بلغ حجم صادراته 21,4 ألف طن، بنمو يناهز ضعفين ونصفا مقارنة بموسم 2016-2017، وتوت العليق بحجم صادرات بلغ 19,5 ألف طن بزيادة قدرها 46 بالمائة عن موسم 2016-2017، والبطيخ الأحمر الذي زادت نسبة صادراته بـ 25 بالمائة عن موسم 2016-2017 حيث بلغ حجمها 170,5 ألف طن، بينما بلغ حجم صادرات المغرب من التوت الأزرق 18 ألف طن أي بنمو نسبته 17 بالمائة مقارنة بموسم 2016-2017.

 

وارتفعت صادرات المملكة من الحوامض لتبلغ خلال موسم 2017-2018 حجم 677 ألف طن أي بزيادة نسبتها 4 بالمائة عن موسم 2016-2017 (650 ألف طن) وبنسبة 28 بالمائة عن موسم 2010-2011 (529 ألف طن).

 

وأكدت الأرقام الصادرة عن المؤسسة المستقلة لمراقبة وتنسيق أعمال التصدير، أن موسم 2017-2018 عرف أيضا نموا بنسبة 36 بالمائة في صادرات البرتقال من فصيلة “ناضور كوت”، مسجلة بذلك حجما بلغ 170,9 ألف طن بعدما استقر في حدود 125,7 ألف طن موسم 2016-2017، مشيرا إلى نمو حجم صادرات المملكة من الحوامض يعزى أساسا إلى تطور الكميات الموجهة نحو السوق الأمريكية بنسبة 48 بالمائة وإلى كندا بنسبة 10 بالمائة خلال نفس الموسم.