محطة24 – وكالات

 

قتل اليوم السبت 24 شخصا، على الأقل، بين عسكريين ومدنيين، إثر هجوم مسلح خلال عرض عسكري في مدينة الأهواز جنوب غربي إيران.

وقالت وكالة “تسنيم” الإيرانية، إن “الهجوم الإرهابي الذي ضرب العرض العسكري في الأهواز، أسفر عن مقتل 24 شخصا، وإصابة 53 آخرين”.

فيما نقلت “وكالة أنباء فارس”، عن مصدر مطلع، بأن “إرهابيين اثنين قتلا وأصيب آخر، فيما اعتقل رابع خلال الاعتداء الإرهابي الذي وقع صباح اليوم في مدينة الأهواز”.

بدوره، أصدر الحرس الثوري الإيراني بيانا عاجلا، اتهم فيه “جماعة الأهوازية بالوقوف وراء الهجوم على العرض العسكري”، مؤكدا أن السعودية تقف وراء دعم هذه الحركة الإرهابية.

وقال المتحدث باسم الحرس الثوري، رمضان شريف، إن “عناصر من جماعة الأهوازية هم من أطلقوا النار على الناس والقوات المسلحة”، مضيفا أن هذه الجماعة “مدعومة من المملكة العربية السعودية”. وأشار إلى أن هذه الجماعة استهدفت سابقا المعسكرات الصيفية السنوية، التي يقيمها الباسيج.

وكان التلفزيون الإيراني قد أعلن، صباح اليوم السبت، سقوط قتلى وجرحى، في هجوم إرهابي استهدف عرضا عسكريا جنوب غربي إيران. وقال مراسل التلفزيون الرسمي إن إطلاق النار بدأ من قبل عدة مسلحين، كانوا يقفون خلف أحد المدرجات خلال العرض وقتلوا وأصابوا العشرات.

كما قالت وكالة أنباء “فارس” الإيرانية إن إطلاق النار استهدف العسكريين المشاركين في العرض العسكري، الذي كان بمناسبة بدء ذكرى الحرب التي خاضتها إيران ضد نظام صدام حسين في العراق في ثمانينيات القرن الماضي.

وقالت قناة “روسيا اليوم” إن الرئيس الإيراني، حسن روحاني، غادر العرض العسكري في طهران بعد نبأ الهجوم المسلح على العرض العسكري في الأهواز.