محطة24 – متابعة24

 

بتكليف من جلالة الملك محمدالسادس حفظه الله، تشرف السيد الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب بالمشاركة في احتفالات الذكرى الستين لاستقلال جمهورية غينيا كوناكري يوم الثلاثاء 02 أكتوبر 2018، رفقة سفير صاحب الجلالة الملك محمد السادس بجمهورية غينيا ادريس اسباعين، وبحضور رؤساء دول وممثلي البعثاث الدبلوماسية بالعاصمة كوناكري.

بهذه المناسبة استقبل فخامة الرئيس الغيني ألفا كوندي السيد الحبيب المالكي، والذي عبر له بالمناسبة عن اعتزازه بحضور مبعوث جلالة الملك، وأكد فخامة الرئيس عن تقديره الكبير لمجهودات ومبادرات جلالة الملك لتقوية التعاون جنوب-جنوب التي فتحت امالا ونفس جديد والذي لا محالة ستفتح افقا جديدا للعلاقات الثنائية خدمة لمستقبل واعد لشعوب القارة الافريقية.

من جانبه تقدم السيد الحبيب المالكي بصادق تهاني جلالة الملك محمد السادس الى فخامة الرئيس ألفا كوندي ومن خلاله الى الشعب الغيني بهذه المناسبة التاريخية، والتي لها رمزية قوية في مسار كفاح الشعب الغيني والشعوب الافريقية عامة، حيث اعتبر المالكي انها مناسبة لاستحضار كفاح رموز القارة الافريقية للدفاع عن استقلال شعوبها وتحريرها ووحدتها على أساس الاندماج، وهي مناسبة اكد السيد المالكي لاستحضار ما قام به المغفور له محمد الخامس الى جانب قادة كبار بما سمي بمجموعة الدار البيضاء سنة 1961، في مقدمتهم احمد سيكو توري، جمال عبد الناصر، غوامين كروما، مودي بوكيتا،،،،،،، وهي المجموعة التي دافعت يضيف المالكي عن الوحدة الترابية لدول افريقيا وتحرير هذه القارة وفق قيم السلم والسلام، وهي القيم الأصيلة التي بادروا من خلالها الى تأسيس منظمة الوحدة الافريقية سنة 1963، لذلك يشير الحبيب المالكي الى ان المناسبة اليوم لا ترتبط فقط بجمهورية غينيا كوناكري، ولكن تمتد الى الرمزية التاريخية لكل هذه الأحداث المشرقة لقادة افريقيا المشار اليهم.

وبنفس المنافسة واعتبارا لرمزية اللحظة، واعترافا لما أسداه مجموعة من القادة لشعوبها، قام السيد الحبيب المالكي رفقة نظيره رئيس الجمعية الوطنية لجمهورية غينيا كوناكري السيد كلود كوري كونديانو، بزيارة ضريح رفيق المغفور له محمد الخامس الفقيد القائد احمد سيكوتو توري محرر ومؤسس جمهورية غينيا بحضور ابنته امينة تاتوري عمدة دائرة كالوم بكوناكري، حيث تمت قراءة الفاتحة على الروح الطاهرة للفقيد.

كما التقى مبعوث جلالة الملك السيد الحبيب المالكي بعض رؤساء الدول وفِي مقدمتهم فخامة رئيس جمهورية النيجر وفخامة رئيس جمهورية مالي الذين كلفوه بنقل تحيتهم وتقديرهم لجلالة الملك محمد السادس، كما اعتبرت هذه الزيارة مناسبة للالتقاء مع أعضاء ومسؤولين كبار في الحكومة الغينية الحالية على رأسها الوزير الاول ووزير الدولة الملكف بالدفاع ووزير العدل ووزراء مستشاري السيد الرئيس الغيني