محطة24

 

باشرت المملكة المغربية رسميا، امس، رئاسة المجموعة الإفريقية لدى الأمم المتحدة لشهر أكتوبر 2018.

وجرى حفل التسليم والاستلام بين الرئيسة المنتهية ولايتها في شهر شتنبر، سفيرة مدغشقر لدى الأمم المتحدة، أريوزا لالا رازافيتريمو، والرئيس الجديد لهذا الشهر، السفير الممثل الدائم للمغرب، عمر هلال، صباح الثلاثاء، بمقر بعثة المراقبة الدائمة للاتحاد الإفريقي لدى الأمم المتحدة، بحضور السفيرة، المراقبة الدائمة للاتحاد الإفريقي لدى الأمم المتحدة، السيدة فاطمة كياري محمد.

وأشاد السفير عمر هلال، بهذه المناسبة، بالرئاسة النشطة للسيدة رازافيتريمو، معربا عن “استعداده الكامل لحمل المشعل في شهر سيكون مخصصا لإفريقيا بامتياز”.

وأكد هلال، في هذا الصدد، أن المملكة المغربية، كما هو دأبها ووفقا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، الذي ما فتئ يولي أولوية قصوى لإفريقيا، “لن تذخر جهدا للسهر على توحيد صوت المجموعة الإفريقية من أجل إثراء نقاشات هيئات الأمم المتحدة، وإبراز آفاق وأولويات القارة الإفريقية، والمساهمة بشكل إيجابي في مداولات وقرارات المنظمة العالمية خلال الشهر الجاري.

وخلال رئاسته لمجموعة البلدان الإفريقية لهذا الشهر، سينكب المغرب، بتنسيق مع كافة أعضاء المجموعة وأمانة بعثة المراقبة، على تعزيز وتقوية مصالح وأولويات إفريقيا في إطار تفعيل الإصلاحات التي يقودها الأمين العام، وكذا تلك التي تهم مختلف أجهزة الأمم المتحدة، وخاصة مجلس الأمن.

وشدد السفير هلال على أن هدفه يتمثل في البناء على مصداقية المجموعة الإفريقية داخل الأمم المتحدة لإسماع صوت إفريقيا في الاستحقاقات الكبرى المرتقبة خلال شهر أكتوبر، من قبيل انعقاد “سلسلة حوارات إفريقيا”، التي ينظمها مكتب المستشار الخاص للأمين العام لإفريقيا، ونقاش الجمعية العامة حول تنمية إفريقيا، وإطلاق أشغال اللجان الكبرى للدورة الـ73 للجمعية العامة.