محطة24 – سليم السالمي

استغرب عبد المولى عبد المومني رئيس المجلس الإداري للتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية أسلوب ومضمون الرسالة التي وجهتها وزارة التشغيل والشؤون الاجتماعية إلى التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية.

وقال عبد المولى عبد المومني “كيف لمؤسسة حكومية أن تراسل مؤسسة اجتماعية منتخبة وتدبج رسالتها  ب “بلغ إلى علمي”،  مع العلم أن الإدارات والمؤسسات الرسمية تتعامل بالوثائق والمراجع القانونية والحجج وتعرضها على المؤسسات المعنية لكي تعرف رأيها في الموضوع”.

وأضاف رئيس المجلس الإداري في ندوة عقدها أول أمس بمقر التعاضدية العامة،  أنه ” راسل هذه الوزارة مرات عديدة ويتوفر على الرسائل التي شهرها في وجه الصحافة من أجل لقاء أو تدارس  قضايا أخرى،  كالتعجيل بإخراج القرار المشترك الذي يهم مجموع منخرطي التعاضدية لتحسين الخدمات المقدمة لهم، لكن مع الأسف تبقى كل هذه الرسائل بدون أجوبة في الموضوع”.

وتساءل عبد المولى عبد المومني “كيف لوزير التشغيل  أن يراسلني بصفة شخصية وليس كرئيس للمجلس الإداري التعاضدية العامة لموظفي وينتظر مني ردا، هل وصل التدبير الإداري لهذا الحد؟ مع العلم أن أجهزة التعاضدية العامة أجهزة منتخبة ديمقراطيا”.