محطة24 – سليم السالمي

 

قررت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية  في آخر اجتماع لها، تنظيم زيارة لبعض الأحزاب الجزائرية من أجل بحث سبل الإسهام في تطبيع العلاقات الثنائية بين البلدين وتجاوز كل الخلافات التي تحول دون تطوير مختلف مستويات التعاون بينهما.

وأضاف بلاغ صادر عن اجتماع  الامانة العامة لحزب المصباح،  أنه علاقة بما أثاره قرار إضافة ساعة إلى التوقيت القانوني للمملكة من تفاعلات، “فإن الأمانة العامة تدعو إلى مزيد من الإنصات لمطالب شرائح واسعة من المجتمع وحسن التفاعل معها بتعبئة الشروط اللازمة لضمان حسن اعتماد التوقيت الجديد في أجواء مناسبة تحقق المقاصد والمصالح الوطنية الداعية إلى اتخاذ هذا القرار، وتأخذ بعين الاعتبار إكراهات المواطنين والمواطنات”.

كما  تقرر تنظيم ندوة مركزية أولى حول النموذج التنموي الجديد يوم الأحد 25 نونبر الجاري بالرباط، تشارك فيها نخبة من مسؤولي الحزب وأطره ويشارك في تأطير أشغالها بعض الخبراء من داخل الحزب ومن خارجه.