محطة24

 

 يبدو ان  فريق التفاوض الذي جاء يمثل البوليساريو لم يكن وحده الذي تفاجأ بوجود ممثلين عن الصحراء، لهم وزن بين القبائل الصحراوية ضمن الوفد المغربي.

وكشفت مصادر ل محطة24 ، أن أصداء المائدة المستديرة في جنيف، وصلت إلى مخيمات تندوف حيث شكلت مفاجأة لقادة الجبهة هناك على اعتبار الشعبية التي يحظى بها صحراويو الوفد المغربي، حمدي ولدي الرشيد وينجا الخطاط وفاطمة العدلي.

وبحسب المصادر ذاتها، فإن هؤلاء الثلاثة ينتمون إلى قبائل لها وزن وامتداد بمخيمات تندوف.

وتجدر الإشارة إلى أن الوفد المغربي الذي حضر لقاء جنيف ترأسه  ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ضم عمر هلال الممثل الدائم للمملكة المغربية لدى الأمم المتحدة بنيويورك، و حمدي ولد الرشيد رئيس جهة العيون- الساقية الحمراء، وينجا الخطاط رئيس جهة الداخلة- وادي الذهب، و فاطمة العدلي الفاعلة الجمعوية وعضوة المجلس البلدي للسمارة.