مهرجان الرباط لسينما المؤلف يكرم محمود حميدة والمغربية راوية والامريكي غريما

0

محطة24 – سليم السالمي

 

مهرجان الرباط الدولي لسينما المؤلف في نسخة الثالثة والعشرون  يكرم  الفنان المصري محمود حميدة  والفنانة المغربية “راوية” والمخرج الامركي هايلي غريما

 

يكرم  مهرجان الرباط الدولي  لسينما المؤلف في دورته الثالثة والعشرون  الفنان المصري الكبير محمود حميدة، والفنانة المغربية المتميزة فاطمة هيراندي المعروفة ب “راوية”، والمخرج الأمريكي ذي الأصول الإثيوبية هايلي غريما.

 

وتأتي هذه الدورة حسب إدارة المهرجان،  التي  ستنظمها جمعية مهرجان الرباط الدولي للفنون والثقافة وذلك في الفترة المتراوحة ما بين 16 و24 نونبر2018، من أجل الاستمرار في  الفلسفة المنتهجة في مختلف الدورات السابقة، ولترسيخ ثقافة سينمائية متنورة، مساهمة في تربية الذوق الفني والجمالي، والباعثة على خلق حوار تفاعلي للقضايا الإنسانية التي تعيشها الشعوب، وتلاقح الحضارات والتجارب المختلفة، والمساهمة في خلق خلف سينمائي يقتفي آثار وزخم الكبار في مجال الفن السابع.

 

وافاد بلاغ للمنظمين أن هذه الدورة التي تحتضنها مدينة الرباط عاصمة الأنوار والثقافات، ستعرف  عرض أكثر من سبعين فيلما ينتمون لعدد من الدول من مختلف القارات، منها خمسة عشر فيلما من فرنسا وجورجيا وتركيا والعراق وفلسطين وإيران وسوريا و أوكرانيا وايطاليا ولبنان وبلجيكا واسبانيا وتونس، المغرب اليونان/ سربيا يشاركون في المسابقة الرسمية للتباري على الجائزة الكبرى الحسن الثاني للمهرجان، ثم خمسة شرائط وثائقية، فضلا عن عدة أفلام مبرمجة في فقرات، استرجاع، و سينما العالم والسينما المغربية فضلا عن افلام خاصة بمخرجين من مغاربة العالم.

 

كما سيتم في فقرة استرجاع عرض أفلام متميزة لمخرجين عظيمين طبعا تاريخ السينما العالمية وهما جان روش من فرنسا، وعصمان صامبين من السينغال، ويروم مهرجان الرباط الدولي لسينما المؤلف من خلال هذا الاسترجاع أن يكون حارسا على استمرار الذاكرة السينمائية باعتبارها تحافظ على ذاكرة الشعوب وخزان تاريخها وحضارتها باعتبار أن المهرجان هو ملتقى للشباب مع تاريخ السينما وحاضرها لبناء مستقبلها، الذاكرة نائمة وقد حان الوقت لإيقاظها وبعثها.

 

واختارت إدارة المهرجان السينما اللبنانية كضيف شرف لهذه الدورة، وهكذا ستعرض مجموعة من أهم الأفلام اللبنانية التي أنتجها مخرجون من مختلف الأجيال والمدارس الفنية، وذلك بهدف إعادة ربط العلاقة الفنية وتجديدها بين الجمهور المغربي والسينما اللبنانية التي بدأت تأخذ مكانة تستحقها بعد أن تجاوز لبنان حربا أهلية تركت جرحا غائرا في الإنسان والمكان , وهذا ما سيتعرف عليه جمهور مهرجان الرباط من خلال هذه الأفلام المختارة والمتميزة.

 

وسيعرض المهرجان عدد من الأفلام المغربية ضمن فقرة سينما المغرب، تهم عدد من المخرجين المغاربة المتميزين: نبيل عيوش، حميد باسكيط، هشام العسري، فركوس، عبد الإله الجوهري، عزيز السالمي، داوود أولاد السيد، هشام الوالي، حميد زيان، محمد اشاوار ومحمد رياض.

وسيترأس لجنة التحكيم المخرج الأمريكي ذي الأصول الإثيوبية هايلي غريما صاحب التحفة السينمائية TEZA الحاصل على جائزة لجنة التحكيم بمهرجان Venise ، كما تحتفي هذه الدورة بماوية المخرج والاتتروبولوج Jean Rouche الذي أعطى للسينما الوثائقية نبلها وقيمتها العلمية والتاريخية.

 

وفي إطار الأنشطة الموازية للمهرجان، برمجت إدارة المهرجان عدد من الندوات التي ستحتضنها قاعة العرض للمتحف الوطني محمد السادس بالرباط، منها ندوة جون روش سيشارك فيها فاعلون في المجال دافيد بيار فيلا وروشدي المانيرا وأحمد لفتوح وندوة حول “سينما عصمان صامبييل”، ثم ندوة حول “السينما وحقوق المؤلف”، وندوة “السينما والهوية”، بالاضافة إلى ندوة حول “السينما اللبنانية” بمشاركة عدد من الفاعليين والسينمائيين والمهنيين، فضلا عن تنظيم ورشة تتعلق ب “بسيكولوجية الممثل” سيشرفون عليها روزي ماري شاهين، ولطيفة أحرار وعبد اللطيف محفوظ.

 

وستحتضن كل من فضاءات العرض وقاعات جيرار فليب التابعة للمعهد الثقافي الفرنسي، والمتحف الوطني محمد السادس، والخزانة السينمائية التابعة للمركز السينمائي المغربي، وسينما الفن السابع، والمسرح الوطني محمد الخامس، وفضاء محج الرياض، أنشطة المهرجان.

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.