بنعتيق.. رهاننا في جامعات شباب مغاربة العالم التحصين الثقافي وترسيخ الاسلام الوسطي المعتدل والدفاع عن القضية الوطنية

0

محطة24 – افران – عبد الحق الريحاني

قال عبد الكريم بنعتيق الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة ان شباب المغرب بالمهجر يشكلون رأسمال مشترك ودائم لانهم يمثلون الوطن الذي يحبونه احسن تمثيل في بلدان الاقامة.

واضاف المسؤول الحكومي في كلمة افتتاحية للدورة الثانية للجامعة الشتوية المنعقدة بافران تحت شعار “العيش المشترك” لفائدة الشباب المغاربة المقيمين بالخارج على مدى ايام 21 و 22 و 23 دجنبر الجاري، (اضاف) ان التحضير لهذه الجامعة ينبني دائما على ثلاثة مرتكزات اساسية واستراتيجية ، اولها التحصين الثقافي لشباب المهجر ، عبر الحفاظ على الثقافة المغربية المتشبعة بمبادئ التسامح والتعايش واحترام الاخر وتلاقح الحضارات. لان المغرب كان ولايزال يشكل ارضية خصبة للعيش المشترك وبلد متعدد الثقافات التي تتعايش في ود وسلام وحوار هادئ ودائم.

والمرتكز الثاني حدده بنعتيق في التحصين الديني لشباب المهجر، خاصة أن العالم اصبح اليوم يخضع لتيارات متطرفة جارفة بامكانها ان تعصف باجيال المستقبل في غياهب التطرف والانحراف، هذا التحصين الديني الذي يمر عبر ترسيخ الاسلام الوسطي المعتدل الذي تتميز به الامة المغربية ثم الارتباط القوي بامارة المؤمنين كرمز لوحدة ديننا الحنيف.

وبالنسبة للمرتكز الثالث يتجلى في التحصين الوطني، للشباب المغربي ببلدان المهجر ، وذلك من اجل الدفاع عن الوحدة الترابية للبلاد انطلاقا من أن الوطن هو اغلى من كل الاشياء العابرة، لذلك يقول بنعتيق نطلعهم على اخر المستجدات والتطورات للقضية الوطنية حتى يتمكنوا من ضحظ ومواحهة وافشال كل المؤامرات والمكائد التي تحاك ضدها.

وفي ذات السياق، اشار بنعتيق على ان الوزارة تستدعي اكاديميين ومتخصصين في هذه القضايا من اجل تاطير ورشات وحلقات نقاش مع الشباب المشارك في الجامعة حتى يتسنى لهم الخروج بنتائج ايجابية وافادات متمثرة خلال مشاركتهم في هذه الدورة.

واوضح بنعتيق على ان طلبات المشاركة في الجامعات التي تنظمها الوزارة وصلت هذه السنة الى أكثر من سبعة الاف طلب ونعمل جاهدين بتعاون مع رؤساء الجامعات المغربية ورؤساء الجهات من اجل الاستمؤار في تنظيم الجامعات الصيفية والشتوية والخريفية والتي وصلنا الان فيها خمسة جاامعات ونطمح الى ان ننظم جامعات في كل المدن الجامعية لفائدة شباب مغاربة العالم حتى نتمكن من الاستجابة لكل الطلبات بهدف تقوية الارتباط الوجداني والانتماء للوطن.

ولم تفت المسؤول الحكومي الفرصة للاعلان عن الموقف الحاسم للمغاربة قاطبة من الجريمة النكراء والبشعة التي تعرضت لها الشابتان الدانماركية والنرويجية، ولاسباب لاعلاقة لها بالدين الاسلامي الحنيف، معتبرا في نفس الوقت على ان ما وقع استثناء ميؤوس مته ولا يمكن للارهاب والغاء الاخر والحقد والكراهية ان يون لهما موطئ قدم في هذا الوطن بلد التعايش والتسامح والسلم والاستقرار.

يذكر على ان الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، تنظم بشراكة مع جامعة الأخوين، الدورة الثانية للجامعة الشتوية، لفائدة مائة من شباب مغاربة العالم، المتراوحة أعمارهم ما بين 18 و25 سنة، والمنحدرين من عدد من بلدان الاستقبال، وذلك أيام 21 و22 و23 دجنبر 2018 بمركز الندوات الأخوين بإفران.

وتهدف هذه الجامعة، التي تتمحور حول مفهوم العيش المشترك كمنظومة تنبني على تقوية التفاعل الثقافي وترسيخ قيم التسامح واحترام الآخر، إلى تعزيز روابط الأجيال الناشئة من أبناء مغاربة العالم بلدهم الأصلي، المغرب.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.