بن شعبون و الكتاني يؤكدان أن تأهيل المقاولات الصغرى أولوية وطنية

محطة24

في سياق مجهوداتها المتواصلة من أجل تعزيز مكانة المقاولات الصغرى، وبلورة الميكانيزمات الأساسية من أجل النهوض بها وجعلها من بين رافعات الاقتصاد الوطني، نطمت مجموعة التجاري وفا بنك، يومه الأربعاء بالدارالبيضاء، ملتقى المقاولات الصغرى حول موضوع ” أية تدابير فعلية لتعزيز وهيكلة نسيج المقاولات الصغرى بالمغرب”.

حيث ضم هذا المنتدى أزيد من 600 فاعل إقتصادي من هذه المنظومة، تحدوهم جميعا الرغبة في دعم المقاولات الصغرى و المقاولين الذاتيين و المقاولات الناشئة و حاملي المشاريع من أجل رفع التحديات التي تواجههم و استشراق مستقبل أفضل.

و في كلمته الافتتاحية حول الملتقى أعلن محمد الكتاني، الرئيس المدير العام لمجموعة التجاري وفابنك، أن تأهيل ودعم المقاولات الصغيرة والصغيرة جدا تمثل أولوية وطنية تحظى باهتمام بالغ من طرف الجميع، بالنظر إلى دورها الواضح في تعزيز مبادرات التشغيل الذاتي، وخلق آليات جديدة لإدماج جزء من القطاع غير المهيكل في دائرة الاقتصاد المنظم.

وأضاف الكتاني ، أنه ومن خلال مساره المهني الذي يبلغ 34 سنة، اضطلع على أرشيف مجموعة التجاري وفا بنك الذي يشمل نماذج لمقاولين صغار في الأربعينيات والخمسينيات وحتى الآن، حيث تبين له أن هؤلاء استطاعوا أن يصبحوا من خلال إرادة التطور والثقة في النفس، مجموعات صناعية وخدماتية كبيرة ومنها من ولجت بورصة الدارالبيضاء.

أما وزير الاقتصاد و المالية محمد بن شعبون فقد أكد في كلمته بالمناسبة ، أن المقاولات الصغرى تمثل نسبة مهمة جدا من مجموع المقاولات المغربية تناهز 95 في المئة و هذه المقاولات لا يتجاوز رقم معاملاتها 3 ملايين درهم، حيث أنها تخلق مناصب شغل بمعدلات كبيرة وتكلفة مالية قليلة، قائلا “المقاولات الصغرى تُعد مساهما أساسا في الدفع بعجلات النمو المستدام، محاربة الفقر، وتحسين المستوى المعيشي،  والاندماج الاجتماعي أيضا”.

وفي سياق متصل أكد السيد بنشعبون، أنه يتعين على مجموع المتدخلين في قطاع المقاولات عامة، والمقاولات الصغرى خاصة، الانخراط في استراتيجية شاملة تحدد أهدافا ورؤى واضحة، مع العمل على التنسيق بشأن مختلف التدابير والإجراءات ، فضلا عن تحديد الاولويات في هذا القطاع .
وحسب الوزير، فإن الحكومة ووزارة الاقتصاد والمالية ، تعتبران تنمية المقاولات الصغرى، أولوية وطنية ، وشقا مهم جدا في استراتيجيات التنمية بالمغرب ، مشيرا في هذا السياق إلى أن المقاربة المعتمدة في هذا القطاع تنبني على تحسين مناخ الأعمال واعتماد سياسات وتدابير ذات طابع تحفيزي ، وبرامج للمواكبة لفائدة المقاولات خاصة المقاولات الصغرى، وذلك من أجل الرفع من تنافسيتها .

ومن جهته تناول السيد مولاي حفيظ العلمي، مختلف الصعوبات التي تواجه هذا الصنف من المقاولات ، خاصة في الشق المتعلق بإحداثها، وأداء الضرائب، والولج للتمويلات، واستعمال التكنولوجيا الحديثة .وتوقف الوزير في هذا السياق عند مختلف الإجراءات والتدابير المتخذة من أجل التغلب على هذه الصعوبات، والتي تروم دعم أنشطة المقاولات الصغيرة جدا ، والمقاولات الصغرى والمتوسطة، وتمكينها من تصدير منتجاتها بشكل سهل، وبتكلفة أقل، فضلا عن الولوج للأسواق العالمية.

وبعد أن ذكر بأهمية مخطط التسريع الصناعي المتمحور حول مجموعة من المنظومات الصناعية ، لفت إلى أن هذه المنظومات تروم خلق قيمة مضافة في مختلف المجالات.

وفي السياق ذاته قال السيد صلاح الدين مزوار إن المغرب في حاجة إلى إطار للأعمال الصغيرة يغطي مجموع التدابير، وذلك بغية جعل الحكومة وأرباب العمل والأبناك ، تشتغل بشكل تشاوري من أجل بلورة هذه التدابير بشكل ناجع .

وقال في هذا الصدد” لدينا أساس جيد وإمكانيات كبيرة، إن بلدنا يوجد في مرحلة نمو ، لكن تشتت الجهود هو الذي يجعلنا غير ناجعين بما فيه الكفاية. ومن أجل استعادة ثقة المستثمرين وتعزيز زخم الاستثمار، يتعين وجود نجاعة أكثر ، والتي لا يمكن أن تأتي إلا من خلال القدرة على الاشتغال بشكل مشترك “.
وحسب السيد مزوار، فإن المقاولات الصغيرة جدا هي في الوقت الراهن الأكثر تضررا من طول آجال الأداء، ومن الصعوبات المتعلقة بالولوج للتمويلات .

كما تم خلال الملتقى توقيع اتفاقيتين الأولى بين شركة كوسيمار و مجموعة التجار وفا بنك تتعلق بالتعاون من أجل المقاولات الصغرى حيث سيتم من خلاله دعم 1200 مقاولة صغرى,أما الاتفاقية الثانية فقد تم توقيعها بين مجموعة التجاري وفا بنك و الاتحاد العام لمقاولات المغرب

من جهة أخرى  أقيم حفل توزيع جوائز مسابقة المقاولات الصغرى “أنا معاك”. ويشار، إلى أن مجموعة التجاري وفا بنك أعدت برنامجا تلفزيا يحمل اسم “أنا معاك” بغية دعم وتثمين ريادة الأعمال وتطوير المقاولات الصغرى، وبتعلق الأمر بمفهوم جديد لتلفزيون الواقع، يضع تحت المجهر كل أسبوع مقاولة صغرى “حرفيون، تجار، مقاولون ذاتيون وغيرهم”، لمواكبتها في تجاوز الإشكاليات التي تعترضها أو من أجل تطوير مشروعها.

ومن أجل مساعدتها على بلوغ أهدافها التنموية، تستفيد كل مقاولة صغرى مشاركة من مواكبة مشخصة يقدمها خبراء التجاري وفابنك “دار المقاول” ومن تأطير مقرب ومناسب لمؤطر مختص في مواكبة الشركات.

وللتذكير، تعتبر دار المقاول خدمة غير مالية يقدمها مجانا التجاري وفا بنك، من أجل اصطحاب المقاولات الصغرى من خلال بوابة، تتيح الولوج إلى دورات تكوينية ومعلومات في جميع المجالات المتعلقة بريادة الأعمال، علاوة على ربط العلاقة مع خبراء وشركاء مفترضين. ويجسد برنامج “أنا معاك” التزام التجاري وفا بنك

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.