القرض الفلاحي تدعم وتساهم في تشجيع الزراعة المستدامة للأشجار المثمرة الجبلية

محطة24

تدعم مجموعة القرض الفلاحي للمغرب، عبر مؤسسة التنمية المستدامة، مبادرة مؤسسة الأطلس الكبير لتشجيع الزراعة المستدامة للأشجار المثمرة الجبلية. وتهدف هذه المبادرة إلى مواكبة صغار الفلاحين في المناطق الجبلية ومصاحبتهم في قيادة مشاريع الزراعة البيولوجية للأشجار المثمرة ذات القيمة المضافة العالية، كاللوز والجوز، ابتداء من عملية الغرس إلى غاية تثمين المنتوج والمشتقات، مرورا بإجراءات المصادقة والحصول على شهادة المنتوج البيولوجي.

وتتوخى هذه المبادرة تمكين سكان جماعة توبقال، الواقعة في إقليم تارودانت على السفوح الجنوبية لسلسة جبال الأطلس الكبير، من مصدر مستدام للدخل مع المساهمة في إعادة إحياء الغطاء النباتي للمنطقة والحد من تآكل التربة.

وتعاني هذه المنطقة الضعيفة والمعزولة من الهشاشة على مستوى منظوماتها البيئية ومواردها الطبيعية، والتي تتجلى بشكل خاص في عدم انتظام توفر الماء بسبب تغير المناخ، والذي فاقمته الممارسات التقليدية للسقي. وتحد كل هذه العوامل من حجم البساتين وإنتاج الثمار كما تعيق إنتاجها، الشيء الذي يعيق نمو الثمار ويحد من الإنتاج، ما يجعل الفلاحين يرتدون إلى ممارسة الرعي بشكل مكثف، وبالتالي إلى إلحاق أضرار بليغة بالغطاء النباتي والتربة.

وللرد على تحديات الهشاشة والاستدامة في هذه المنطقة التي تشكل منذ مدة طويلة مجال تدخلها، أطلقت مؤسسة الأطلس الكبير  (FHA)مشروعا مشتركا مع برنامج التمويلات الصغيرة جدا للصندوق العالمي للبيئة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، من أجل استصلاح وحماية المدرجات الزراعية وإنتاج أغراس الأشجار المثمرة الضرورية لتثبيت هذه المدرجات وتثمينها.

من جانبها، تدعم مؤسسة مجموعة القرض الفلاحي للمغرب هذه المبادرة، وذلك من خلال التكفل باقتناء وزرع الأغراس البيولوجية للأشجار المثمرة لفائدة صغار الفلاحين، وتكوينهم في مجال تلقيم الأشجار، وخصائص الصيانة بطريقة “بيو”، وجني الثمار ومناولتها بطريقة “بيو” إلى غاية تسويقها.

تتولى مؤسسة القرض الفلاحي كذلك تمويل إجراءات التصديق والحصول على شهادات “بيو” لصالح هذه البساتين الصغيرة، بواسطة الشواهد الجماعية وأيضا إنتاج المواد البيداغوجية التي تمكن من مضاعفة المبادرات الزراعية البيولوجية للأشجار المثمرة الجبلية في مناطق أخرى من المغرب.

ومن الآن حتى نهاية الموسم الفلاحي المقبل، 2019-2020، سيتم غرس نحو 20 ألف شجرة من أشجار اللوز والجوز لفائدة 400 فلاح في جماعة توبقال. ويتضمن البرنامج أيضا تجديد شهادة “بيو” (نوب  (NOP)بالنسبة لأمريكا الشمالية، وإيوس  (EOS)بالنسبة لأوروبا والمغرب) لفائدة إنتاج نحو 50 مزارع (86 هكتار)، إضافة إلى إعداد بساتين 350 مزارع آخر من صغار الفلاحين بالمنطقة، للحصول على شهادة “بيو”، انطلاقا من الغرس (تحليل التربة، استعمال أغراس ملقمة، اختبار المطابقة لمعايير شهادة “بيو” خلال نمو الأشجار….).

ويرتقب أن تستغرق المرحلة الأولى من المشروع، التي تم إطلاقها يوم 12 فبراير، 24 شهرا. وستتواصل هذه المرحلة يومي 22 و23 فبراير وأيضا خلال يومي 27 و28 فبراير، وتهم غرس 8000 شجرة من أشجار اللوز والجوز. وسيتم تسجيل الفلاحين المستفيدين من هذه العملية في إطار خارطة رقمية للمدرجات الزراعية بفضل تطوير نظام معلومات جغرافي.

ويرجع إنشاء مؤسسة الأطلس الكبير  (FHA)إلى سنة 2000، وهي في ذات الوقت منظمة غير حكومية أمريكية (US 501)وجمعية غير ربحية وفق القانون المغربي. وتتمتع المؤسسة منذ 2011 بوضعية استشارية خاصة لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي المنبثق عن الأمم المتحدة، وتتلخص مهمتها في وضع وتنفيذ مشاريع التنمية المستدامة التي يتم تحديدها وإدارتها من طرف المجموعات السكنية المحلية في إطار شراكة مع الدولة والقطاع الخاص والمجتمع المدني.


ومنذ إنشائها وزعت مؤسسة الأطلس الكبير (FHA) أزيد من 3 مليون من أغراس الأشجار المثمرة لفائدة أسر قروية في جبال الأطلس الكبير، والأطلس المتوسط، وأيضا في الجهة الشرقية. وتساهم مؤسسة الأطلس الكبير كذلك في تكوين الفلاحين والنساء القرويات والشباب القرويين، وذلك بهدف مساعدتهم على تحسين الدخل من خلال تثمين وتسويق أفضل للمنتوج.

Leave A Reply

Your email address will not be published.