لشكر.. ادانة معتقلي الريف قاسية ويدعو المجتمع الحقوقي للعمل من أجل الافراج عنهم

0

محطة24

اعتبر ادريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، الأحكام الاستئنافية الصادرة ضد معتقلي “حراك الريف” بأنها قاسية، ودعا المجتمع الحقوقي إلى العمل من أجل الإفراج عنهم بعد أن أصبحت الأحكام نهائية.

وأكد ادريس لشكر الذي كان يلقي كلمة في الجلسة الافتتاحية لفعاليات المؤتمر الوطني للمحاميات والمحامين الاتحاديين، المنعقد يوم أمس بالمضيق تحت شعار “المحاماة شريك السلطة القضائية في تحقيق العدالة، وحماية الحقوق والحريات”. أن حزب الاتحاد الاشتراكي سيعمل، إلى جانب المجتمع الحقوقي، بـ”الوسائل الحقيقية، وليس بالمزايدات، للإفراج عن المعتقلين المتواجدين بسجون المملكة”.

وأوضح الكاتب الاول لحزب الوردة بنفس المناسبة ، على أن ما ينبغي الحرص عليه، مؤسساتيا، التفعيل الجيد لاستقلال السلطة القضائية لتكون في خدمة المواطن والقانون والتنمية بالمعنى الذي أكد عليه جلالة الملك، “أن مبدأ الاستقلال لم يشرع لفائدة القضاة، وإنما لصالح المتقاضين، وأنه إذ يرتب حقا للمتقاضين، فكونه يلقي واجبا على عاتق القاضي.”

وتابع الكاتب الاول، وبهذا، “فإن الواجب المنوط بالقاضي يؤكد أن الحق في التقاضي لا ينحصر فقط في وجه واحد يتجلى في حق اللجوء إلى القاضي الطبيعي، بل إنه يمتلك وجها آخر بدونه لا تتحقق العدالة، وهو الحق في الدفاع الذي تمثله مهنة المحاماة”.


وأبرز لشكر على أن بدون مهنة المحاماة لا يكتمل التنزيل الواقعي للحق في التقاضي باعتباره حقا دستوريا أكدت على كفالته وصيانته كافة المواثيق والعهود والاتفاقيات الدولية، إذ أنها مكون رئيسي في تجسيد حق الدفاع الذي بدونه لا يمكن للدولة أن ترى وجهها العادل في مرآة الديمقراطية.، مستدلا في ذلك بالاشارة إلى أن دساتير الدول الديمقراطية التي لا تجعل من هذا الحق فقط حقا دستوريا، وإنما ترقى به إلى مستوى جعله مؤشرا أساسيا في قياس مدى اتصافها على أرض الواقع بوصف دولة القانون والمؤسسات.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.