بهدف التوعية .. حملة ضد الامثال الشعبية المهينة لكرامة المرأة

0

محطة24

“المرا ضلعة عوجة” “الراجل ما كيتعابش”، “الخير مرا والشر مرا” “دار البنات خاوية”، “شاورها وما تاخذ بريها”، “اللي ما يذبح شاته وما يصوط مراته موته خير من حياته” هي نماذج لأمثال مغربية شعبية تردد على مسامعنا بشكل شبه يومي، والتي تسيء للمرأة المغربية وتعكس النظرة الدونية لها وتكرسها.


في هذا الإطار أطلقت جمعية “جسور ملتقى المرأة المغربية” حملة في إطار مشروع “النساء شريكات التقدم”، بشراكة مع جامعة “ميريلاند” الأميركية ودعم من “مبادرة الشراكة الشرق أوسطية”، تحت شعار “آن الأوان لتغيير العقلية النمطية الموروثة عن الأمثال الشّعبية تجاه المرأة”، وذلك من خلال استعمال مقاطع مصوّرة لوجوه مغربية مألوفة، بهدف التوعية بالحمولة السلبية التي تحملها بعض الأمثال الشعبيّة المغربية.


ويشارك في هذه الحملة كل من الممثلين: محمد الشوبي ومالك أخميس وكذا فاطمة عاطف، بالإضافة إلى عدد من الشباب المغاربة، الذين عبروا عن استنكارهم ورفضهم لمثل هذه الأمثال التي تسيئ للمرأة المغربية و تعمل على ترسيخ ثقافة سلبية تجاه المرأة ولنمطية ذكورية لا تحترم المرأة ولا تعترف بها ككفاءة في المجتمع، وتحط من قيمتها.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.