وزارة الصحة: 94.5% من الأطفال ملقحون بشكل كامل

0

محطة24

أفاد مدير السكان بوزارة الصحة، أن البحث الوطني للسكان وصحة الأسرة، الذي أجري سنة 2018، أظهر بالنسبة للأطفال ما بين 12 و23 شهرا أن 94.5 في المئة منهم ملقحون بشكل كامل وفقا لجدول التلقيح، بينما 98.8 في المائة ملقحون بلقاح “البي سي جي”، وأكثر من 98% بلقاح ضد الشلل، وأكثر من 97% بلقاح خماسي ضد الكزاز والديفتيريا، وغيرهما.

المدير الذي ألقى كلمة الوزارة نيابة عن الوزير أنس الدكالي، بمناسبة الاحتفال بالأسبوع العالمي للتلقيح، مساء الخميس 25 أبريل الجاري، أكد أن البرنامج الوطني للتمنيع يحظى بمكانة مهمة في منظومة صحة الأم والطفل، ويعد من أبرز البرامج التي تحقق حاليا مؤشرات ملموسة على المستوى الجهوي والوطني، مشيرا إلى أن البرنامج يساهم في تقليص عدد الوفيات ووفيات الرضع والأطفال اعتمادا على استراتيجيات عدة في مجال التلقيح.

وبالمناسبة ذاته، أشار رئيس الجمعية المغربية للعلوم الطبية، سعيد عفيف، إلى ان مختبرات الصناعة الدوائية يجب أن تقوم بتخفيض أسعار اللقاحات حتى تتمكن الصناديق من تغطية مصاريفها كاملة ويتوجه بذلك المؤمّنون إلى القطاع الخاص، مضيفا أن هذا الإجراء سيجعل المراكز الصحية العمومية مخصصة للمعوزين الذين لا يتوفرون على التغطية، وكذا تقليص الكلفة المالية وترشيد النفقات في البرنامج الوطني للتمنيع.

وأوضح عفيف، أن 95 في المائة من مجموع المواليد، الذين يبلغ عددهم كل سنة 600 ألف، يتم تلقيحهم سنويا، مضيفا وهو يدافع عن الطرح الذي تقدم به أن “34 في المئة من السكان يتمتعون بتغطية صحية، لذا فإن الرضع الذين يتم تلقيحهم بالقطاع الخاص لا يتجاوز عددهم 12 ألفا، في حين كان يجب تلقيح 200 ألف رضيع”.

وخلص المتحدث ذاته، إلى وجود ثقل كبير على القطاع العام الذي يمكّن من القيام بهذه العملية مجانا، الشيء الذي يجعل الجميع يقصده، لافتا إلى أنه كان من الأجدر أن يقوم المؤمّنون المنخرطون في الصناديق بالتلقيح في القطاع الخاص إذا ما تمكنوا من استرجاع مصاريف اللقاحات كاملة.

ويعد المغرب من بين الدول الرائدة التي تعهدت بضمان حق الأطفال في الحصول على لقاحات آمنة، فعالة، جيدة ومجانية، تفاعلا مع توجيهات خطة العمل العالمية لقاحات 2011-2020، وتعمل وزارة الصحة منذ سنة 1987، في إطار برنامج وطني للتمنيع، على توفير 13 لقاحا يتميز بالجودة والنجاعة بالمجان.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.