120×600
120×600

شقران: لا تشنج بين مؤسسات حزب الاتحاد الاشتراكي باعتبار انها تشتغل وفق قواعد وضوابط الحزب

0

محطة24 – سليم السالمي

قال شقران امام ان الفريق الاشتراكي بمجلس النواب يشتغل بمنطق الالتزام والمسؤولية والوضوح يوازي بين طبيعة الفريق الذي يمثل حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية كمكون من مكونات الاغلبية الحكومية ثم من جهة اخرى التعاطي بشكل ايجابي مع القضايا الاساسية للمواطنين بما ان الحزب له مشروع مجتمعي يسعى لتحقيق وتنزيله على ارض الواقع.

واوضح شقران امام رئيس الفريق الاشتراكي بمجلس النواب، في ندوة صحفية صباح اليوم من اجل تقديم حصيلة عمل الفريق الاشتراكي لنصف الولاية التشريعية العاشرة 1016-2021 ، أن تعاطي الفريق الاشتراكي مع القضايا المطروحة واتخاذ المواقف السياسية تتحكم اولا فيها المصلحة العليا للبلاد انطلاقا من القناعات ومبادئ و مؤسسات الحزب، بعيدا عن المزايدات السياسوية والنظرة الضيقة النفعية.

ونفى رئيس الفريق الاشتراكي ان تكون العلاقة متوثرة او متشنجة بين الفريق الاشتراكي من جهة  وقيادة الحزب، موضحا  في نفس الوقت على أن حزب الاتحاد الاشتراكي يشتغل كمؤسسات،  والمؤسسات لا يمكن ان تكون العلاقة فيما بينها متشنجة البثة باعتبار هذه الاخيرة تشتغل وفق قواعد وضوابط وقرارات المؤسسات والتنظيمات الحزبية.

وابرز  شقران في معرض رده أيضا على سؤال صحفي في الموضوع على أن الفريق الاشتراكي ظل على مدى التاريخ واجهة  من الواجهات المؤسساتية للحزب يمثل الحزب داخل قبة البرلمان من أجل خدمة قضايا المواطنين التي صوتت على مرشحي الاتحاد الاشتراكي  من خلال برنامج الانتخابي المقدم لهم، وأيضا يمثل مواقف الحزب عبر القيام بأدواره المنوطة به على المستوى الرقابي والتشريعي.

وشدد شقران بهذه المناسبة على أن الفريق الاشتراكي معتز بحصيلة عمله خلال منتصف هذه الولاية التشريعية، وفخور بمنهجية الاشتغال داخل الفريق التي اتمرث حصيلة إيجابية لا من حيث الكم والكيف، ولم يخف رئيس الفريق الاشتراكي على أن هناك بعض المعيقات الذاتية والموضوعية التي تعوق العمل والتي تتسبب في عدم القيام بالواجب كما هو مطلوب، وساق مثلا  في هذا الاطار والذي يعتبر من العوائق الموضوعية التي تخلق اكراها حقيقيا أمام الفرق البرلمانية و والمتعلق بالثميل النسبي الذي يؤثر بشكل سلبي على العمل.

وذكر على ان هذا العامل السلبي لابد من إعادة النظر فيه بالرغم من أننا امام المقتضيات القانونية التي تهم النظام الداخلي لمجلس النواب، و المقتضيات الدستورية المتعلقة بذلك

وكشف شقران أمام على أن الفريق الاشتراكي يأتي في المرتبة الثانية في المعدل العام لعدد الأسئلة البرلمانية الشفوية  المخصصة لكل نائب برلماني ب 30 سؤال لكل نائب برلماني مع الأخذ بعين الاعتبار للتمثيل النسبي دل المجلس، اما الأسئلة الكتابية  فتصل الى 68.29 سؤال لكل نائب برلماني ما يؤهل للمرتبة الأولى مبرزا على أن الرهان الذي يأخذه نصب عينه الفريق الاشتراكي هو رهان الكيف وليس الكم.

وذكر شقران على ان الفريق الاشتراكي خلال منتصف هذه الولاية ظل منفتحا على التنظيمات الحزبية من فروع وكتابات اقليمية ومنظمات المجتمع المدني واطارات أخرى كالمهندسين والمحامين والمديرين التربويين والمحاسبين… ونظم عدد من اللقاءا الدراسية التي تهم عدد من القضايا الجوهرية التي تهم مجموعة من الفئات والمهن وتوجت هذه اللقاءات بخلاصات واقتراحات تم استغلالها في عملنا التشريعي كفريق اشتراكي.

وفي الحصيلة استحود القطب الاجتماعي والحقوقي على الحصة الأكبر من الأسئلة الشفوية ةاذ بلغت الأسئلة 40.09 في المئة تلاه قطب الشؤون الداخلية والخارجية والدينية والادارية والبنيات الأساسية بنسبة 27.78 في المائة ثم القطب الاقتصادي والمالي بنسبة 24.23 في المائة واخيرا رئاسة الحكومة بنسبة 7.15 في المائة.

اما الأسئلة الكتابية فقد استحود القطب الاجتماعي والحقوقي على نسبة 53.46 من مجموع الأسئلة ويأتي يعده قطب الشؤون الداخلية والخارجية والدينية والإدارية والبنيات الأساسية بنسبة 33.65 في المائة ثم القطب الاقتصادي والمالي بنسبة  11.26  في المائة واخيرا رئاسة الحكومة بنسبة 1.62 في المائة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.