بنعتيق: تحصين هُوية مغاربة العالم تحدٍّ مستقبلي يمر بتحصين الهوية وتقوية ارتباطهم بالوطن الأم عبر تعلم اللغات الوطنية والثقافة المغربية

0

محطة24 – عبد الحق الريحاني

في اللقاء التواصلي للجنة الشؤون السياسية والمؤسساتية والحقوقية للمجلس الوطني

عندليب: لقاءات اللجنة مع الوزراء الاتحاديين تكريس لثقافة الديمقراطية التشاركية والمقاربة الجماعية بالمساهمة في التدبير والاقتراح

في إطار سلسلة لقاءاتها السياسية مع الوزراء الاتحاديين من أجل تقديم الحصيلة للقطاعات التي يدبرونها في الحكومة، وتفعيلا لمنهجية الديمقراطية التشاركية والمشاركة الجماعية والاقتراحية للمناضلات الاتحاديات والاتحاديين، عقدت لجنة الشؤون السياسية والمؤسساتية والحقوقية لقاء تواصليا مع عبد الكريم بنعتيق، عضو المكتب السياسي والوزير المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج، أول أمس الأحد 30 يونيو 2019 بمركب مولاي رشيد ببوزنيقة.
يأتي هذا اللقاء التواصلي الذي حضره ستة أعضاء من المكتب وأعضاء لجنة الشؤون السياسية والمؤسساتية والحقوقية المنبثقة عن المجلس الوطني للحزب والتي يترأسها عبد الحق عندليب فضلا عن فعاليات حزبية من مغاربة العالم، مباشرة بعد الدورة الناجحة لأشغال المجلس الوطني للحزب الذي انعقد بالمقر المركزي بالرباط يوم 29 بونيو 2019.
افتتح اللقاء عبد الحق عندليب بكلمة ترحيبية بكل الحضور الذين أبانوا عن إرادة قوية من أجل متابعة هذا اللقاء التواصلي بالرغم من تعب السفر والاشتغال المتعب في دورة المجلس الوطني، مذكرا في نفس الوقت بأن هذا اللقاء التواصلي مع الوزير عبد الكريم بنعتيق يندرج ضمن سلسلة اللقاءات التي قررت اللجنة تنظيمها مع الوزراء الاتحاديين في الحكومة الحالية من أجل عرض ومناقشة حصيلة عملهم في الحكومة، وذلك في إطار ترسيخ ثقافة التواصل والتفاعل الإيجابي بين مناضلات ومناضلي الحزب عبر اللجنة والمسؤولين الاتحاديين في مختلف واجهات تدبير الشأن العام، سواء تعلق الأمر بالسلطة التشريعية أو على مستوى بعض مؤسسات الحكامة.
وأشار عندليب إلى أن لقاء اليوم يستضيف عبد الكريم بعتيق أولا كعضو للمكتب السياسي والذي تبوأ هذه المسؤولية بعد تراكم في تجربته السياسية التي جعلته محط ثقة وتقدير من طرف كافة الاتحاديات والاتحاديين، مشيرا إلى أن اللجنة تستضيف بنعتيق المناضل النقابي كذلك الذي ترك بصمات واضحة في مساره النقابي، سواء كمناضل في فيدرالية الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بفرنسا حين كان يتابع دراسته العليا أو كمؤسس للنقابة الوطنية للأبناك وكعضو في المكتب التنفيذي للكنفدرالية الديمقراطية للشغل عن المؤتمر الوطني الثالث لهذه المركزية سنة 1997.
وأبرز عندليب أن اللجنة تستضيف في بنعتيق إطار الدولة الذي سبق له في عهد حكومة التناوب أن تولى حقيبة كاتب الدولة مكلف بالمقاولات الصغرى والمتوسطة في شتنبر 2000 ثم حقيبة كتابة الدولة في التجارة الخارجية في 23 يوليوز 2001، وهو اليوم يتولى مهمة تدبير وتسيير الوزارة المكلفة بالمهاجرين المغاربة بالخارج وبشؤون الهجرة، وهي فئة واسعة من المواطنات والمواطنين الذين تؤكد كل الدراسات والإحصائيات الأهمية القصوى للدور الذي تضطلع به من خلال مساهمتها في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد.
وفي السياق ذاته، أوضح عندليب أن هذا اللقاء يروم اطلاع أعضاء لجنة الشؤون السياسية والمؤسساتية والحقوقية على البرنامج الذي يشتغل عليه الوزير بنعتيق في الوزارة المكلف بتدبير شؤونها وعلى ما استطاع تحقيقه من إنجازات وتقدم على درب تقديم أجود الخدمات لمغاربة العالم وعلى ما اعترض وما يعترض عمل الوزارة من إكراهات وصعوبات وعراقيل.
وقبل أن يدخل الوزير عبد الكريم بنعتيق في تفاصيل عرضه أمام أعضاء اللجنة، سجل أن الحزب انتقل من ثقافة المعارضة والقوة الاقتراحية التي قضى فيها أربعين سنة إلى ثقافة عمق المشاركة والتدبير، وهذا تحول لدى الاتحاديات والاتحاديين.
وأكد بنعتيق أن هناك تحديات ورهانات جديدة تفرض ضرورة تحصين هوية مغاربة العالم، خصوصا منهم الأجيال الصاعدة، بالإضافة إلى تحولات كبيرة بخصوص انتظارات وتطلعات مغاربة العالم على مختلف المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.
وأبرز المسؤول الحكومي بالمناسبة عدة معطيات حول بعض التغيرات والتحولات في النسيج العام لمغاربة العالم، حيث إن عددهم حسب الإحصائيات بلغ أزيد من 5 ملايين بحوالي 100 بلد، 85 في المئة منهم يقيمون بأوربا، 48 في المئة منهم نساء، 70 في المئة تقل أعمارهم عن 45 سنة، و20 في المئة ازدادوا ببلدان الإقامة، مشيرا كذلك لظهور وجهات جديدة لهجرة المغاربة نحو الخارج، خاصة أمريكا الشمالية وإفريقيا ودول الخليج.
وأشار بنعتيق إلى معطى أساسي كبير يتمثل في تطور البحث العلمي بقضايا مغاربة العالم، حيث كان الاهتمام في أواخر التسعينيات يقتصر في مجمله على بعض الجامعات الأوروبية والمنظمات الدولية، إلا أنه في السنوات الأخيرة، برز اهتمام الجامعات المغربية ومراكز البحث العلمي بشؤون مغاربة العالم، وتم إحداث بنيات جديدة ضمن عدد من مراكز الدراسات كمركز الدراسات والأبحاث الديموغرافية التابعة للمندوبية السامية للتخطيط، مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج، معهد الدراسات الإفريقية، مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج التي أصدرت مؤخرا كتابا بعنوان «مغاربة الخارج 2017».
وسجل بنعتيق على أن الباحثين من مغاربة العالم ينتمون إلى ثلاث فئات: 1 – من تابعوا دراساتهم ببلدان المهجر واستقروا بها،2- من هاجروا في سن مبكرة مع عائلاتهم، 3- من ازدادوا ببلدان الإقامة، وهذه الفئات الثلاث تشتغل اليوم بجامعات أوروبية وتدرس بلغات متعددة وتحظى باحترام متميز في أوساط هذه الجامعات.
وهناك بعض الدراسات أكدت أن هناك ما يقارب 359 بحثا علميا حول قضايا مغاربة العالم ما بين 2010-2017، ولوحظ أن 118 بحثا هي عبارة عن منشورات دولية بمقاييس علمية خاضعة للجن القراءة وجلها باللغة الإنجليزية، مؤكدا أن هناك حضورا قويا للتمويل الأجنبي المخصص للدراسات والتقارير العلمية المهتمة بمغاربة العالم من طرف بعض الدول مثل ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وهولندا وحديثا إسبانيا وبلجيكا، وهذه التمويلات وراءها مؤسسات كالاتحاد الأوروبي، ثم برنامج الإطار للبحث والتنمية ثم برنامج أفق 2020.
وأبرز الوزير الوصي على القطاع أن هذه البحوث المنجزة لها دور استراتيجي ومحوري في صياغة وصناعة القرارات وتنفيذ السياسات العمومية في دول الاستقبال وأساسا الدول الأوروبية.
وأسهب بنعتيق في استعراض بعض التحولات في البنية السوسيو ديمغرافية لمغاربة العالم ببعض دول الاستقبال مثل ألمانيا، فرنسا، بلجيكا، واسبانيا، حيث يبلغ عدد المغاربة المقيمين بألمانيا 180 ألفا تتراوح أعمار أغلبيتهم ما بين 20 و 45 سنة بمعدل 3 أطفال لكل أسرة، حيث ارتفع عدد مغاربة العالم الحاصلين على الجنسية الألمانية إلى 115 ألف نسمة سنة 2017 ووصل عدد المغاربة المهاجرين إلى ألمانيا 12.250 نسمة.
أما بالنسبة لفرنسا، فيبلغ عدد المغاربة المقيمين بها حوالي مليون و250 ألفا، منهم 52 في المئة من النساء، وتميزت بالتحاق 147.932 زوجة مغربية وأطفالهن بفرنسا، و 14.827 من المغاربة حصلوا على بطاقة الإقامة عن طريق التجمع العائلي.
وبخصوص مغاربة بلجيكا فيبلغ عددهم 700 ألف منهم 460 ألفا حاصلين على الجنسية البلجيكية، 20 في المئة من شباب مغاربة بلجيكا حاصلون على تكوين جامعي عال، علما أن هذه النسبة تصل بهذا البلد إلى 36 بالمئة، وحسب الإحصائيات المتوفرة لدى المؤسسات القطاعية ببلجيكا، فإن أكثر من 300 طبيب يمارسون بهذه الدولة من أصول مغربية وما بين 300 و 350 مهندسا يشتغلون بقطاعات متعددة، كما أن مغاربة بلجيكا حاضرون بالمؤسسات التمثيلية، 30 برلماني وبرلمانية من أصول مغربية و9 بالبرلمان الفدرالي و3 بجهة والني، 15 ببروكسيل و 3 بالجهة الفلامانية ، و100 منتخب بالمجالس المحلية و 2 عمداء بمدينتي كلاوبيرك ولوفان و 20 منتخبا يشغلون منصب نائب عمدة، بالإضافة إلى 120 ألف مقاولة فردية منها 20 ألفا تصنف كمقاولات صغرى ومتوسطة.
أما دولة إسبانيا، فيصل عدد المغاربة بها إلى 880 ألفا هجرتهم حديثة العهد بالمقارنة مع الدول الأوروبية الأخرى، يشكلون حوالي 15 في المئة من مجموع الأجانب بهذا البلد، إذ في سنة 1990 حصل 11 ألفا منهم على الجنسية الإسبانية مقابل 220 ألفا سنة 2018، بينما يتجاوزعدد التلاميذ المسجلين بالمدارس العمومية الإسبانية 200 ألف طفل، أي ما يمثل 25 في المئة من مجموع التلاميذ الأجانب بإسبانيا. وفي سنة 2010 و2017 بلغ عدد المزدادين من أم مغربية بإسبانيا 172 ألفا، أي بنسبة 29 في المئة من مجموع الولادات الأجنبية، ويبلع عدد المشتغلين من مغاربة إسبانيا في قطاع الخدمات 103 آلاف في حين يصل عددهم بقطاع الفلاحة إلى 73 ألفا ما بين قطاعي الصناعة والبناء.
وشدد بنعتيق على أن تحصين مغاربة العالم تحدٍّ مستقبلي مطروح يمر عبر تعليم اللغات الوطنية والثقافة المغربية من أجل تقوية الارتباط بالبلد الأم، موضحا أن الوزارة عملت على تطوير العرض الثقافي الموجه لمغاربة العالم، وذلك عن طريق 260 عرضا مسرحيا باللغة العربية و 51 عرضا مسرحيا باللغة الأمازيغية بمختلف القارات، بغلاف مالي يصل إلى 24.720.000 درهم، وفي سنة 2019 ستتم برمجة نفس العدد من العروض مع الانفتاح على دول أخرى لم تشملها الجولات السابقة. كما يتم تحصين الهوية وتقوية الارتباط بالبلد عبر إحداث مراكز ثقافية ببلدان الاستقبال ككندا وهولندا وباريس وبروكسيل، بالإضافة إلى تعاون ثقافي مع مؤسسة الثقافات الثلاث بإشبيلية، ثم عبر تأطير شباب مغاربة العالم عن طريق تطوير برنامج الجامعات الشبابية من خلال تنظيم خمس جامعات على طول السنة بمعدل 600 مستفيد، بالإضافة إلى تأطير الناشئة عن طريق المخيمات والزيارات الثقافية بمعدل 300 مستفيد سنويا.
ويتم كذلك تحصين الهوية وقوة الارتباط بالبلد، حسب الوزير بنعتيق، عبر تعبئة كفاءات مغاربة العالم، وذلك بتنظيم عدد من المنتديات للكفاءات المغربية الحاضرة بقوة في عدة مجالات أساسية علمية وصناعية وخدماتية مع إحداث شبكات للتنسيق، مثل منتدى محامي مغاربة العالم ومنتدى الكفاءات المغربية بالخارج في مجال صناعة الطيران.
كما يتم التحصين عن طريق المواكبة الاجتماعية والقانونية، وذلك بالاستمرار في نقل جثامين مغاربة العالم في وضعية هشاشة، بحيث تم ترحيل 4934 جثمانا من 2010 إلى يومنا هذا، بغلاف مالي وصل 197 مليون درهم تقريبا ثم إبرام 25 اتفاقية مع مكاتب محاماة بعدد من بلدان الإقامة بغلاف مالي سنوي يناهز 3ملايين درهم، وعبر سياسة القرب حيث تم تنظيم الشباك الوحيد المتنقل.
هذا وخصص بنعتيق حيزا هاما في عرضه لعملية «عبور»، مقدما حصيلة 2018 والإجراءات والتدابير المتخذة بالنسبة لسنة 2019، سنعود إلى تفاصيلها في مقال لاحق.
وأعقب هذا العرض نقاش عميق من قبل أعضاء اللجنة حيث عرفت القاعة أكثر من 30 تدخلا.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.