المجلس الاداري للتعاضدية العامة يتدارس المخطط الاستراتيجي للمجلس الاداري لسنتي 2020-2021

0

محطة24

تدارس مكتب المجلس الإداري للتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية المنعقد بتاريخ 01 أكتوبر 2019 مشروع المخطط الاستراتيجي للمجلس الإداري لسنتي 2020-2021.

وتم الوقوف، في هذا اللقاء، على الإجراءات الإدارية والقانونية والمالية واللوجيستيكية المتخذة للانكباب على تسريع تنظيم الأيام الدراسية الجهوية “لبناء الفريق” لفائدة منتخبي وإداريي التعاضدية العامة، بالإضافة إلى تدارس الترتيبات لإنجاح مشاركة التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية والاتحاد الافريقي للتعاضد ومراكز امل في الدورة الثامنة للمعرض الوطني للاقتصاد الاجتماعي والتضامني المقرر تنظيمها بمدينة وجدة من 09 الى 18 نونبر  2019 ، وأيضا تتبع المشاريع المهيكلة للمؤسسة خاصة المنظم الهيكلي والمساطر والتنظيم، مشروع مواكبة التغيير، توثيق الأسس المرجعية لمهن التعاضد والتعاقد مع مكتب خارجي مختص في المجال المالي والمحاسبي من اجل مواكبة التعاضدية العامة في تنزيل المشارع المهيكلة وتطوير التدبير المالي والمحاسبي.

وكان مكتب المجلس الإداري للتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية، حسب ما جاء في بلاغ توصل موقع هبة زووم بنسخة منه، قد أكد عزمه الراسخ على تطهير حسابات التعاضدية العامة من كل الشوائب لمرحلة ما قبل سنة 2009 ويسجل بارتياح كبير الوضعية المالية الجيدة التي وصلت إليها المؤسسة وذلك نتيجة لتبني الأجهزة المسيرة والمقررة لسياسة ترشيد النفقات وتحسين العائدات المالية وإصلاح وتقويم الوضع المالي، دون إغفال تسديد وتسوية الالتزامات المالية للتعاضدية العامة اتجاه شركائها والاغيار.

وحسب ما جاء في ذات البلاغ، فقد انتقلت حسابات التعاضدية العامة من عجز يفوق مليار سنتيم ونصف في سنة 2008 الى فائض تجاوز 11 مليار سنتيم في سنة 2018 دون احتساب المبالغ المستحقة لدى الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي والتي تناهز 11 مليار سنتيم، اما القيمة المالية للتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية فقد تجاوزت 108 ملايير مع متم النصف الأول من سنة 2019 مقابل 98 مليار خلال نفس الفترة من السنة الماضية.

وبخصوص البرامج الطبية والتضامنية للقرب المتعددة الاختصاصات فإن المكتب المسير يؤكد على الاستمرار في تفعيل وتنزيل قرارات الجموع العامة  (500 مندوب يمثلون مختلف القطاعات وجميع الجهات والأقاليم) بتنظيم برامج طبية للقرب لفائدة المنخرطين وذوي حقوقهم تحقيقا للعدالة الاجتماعية والمجالية على اعتبار أنهم يؤدون نفس الاشتراكات أينما وجدوا مرابطين عبر التراب الوطني حيث أنه ليس هناك الإمكانية المالية لدى التعاضدية العامة لتأدية مصاريف تنقل المنخرطين ومرافقيهم من مقر سكناهم بالمناطق النائية  إلى مراكز العلاج المتواجدة بالمقر المركزي بالرباط وبالتالي يجب ان تقدم لهم نفس الخدمات المسداة على المستوى المركزي وذلك في تناغم وتوافق تام مع التوجيهات الملكية السامية التي يؤكد من خلالها جلالته على أن “الهدف الذي يجب ان تسعى اليه كل المؤسسات هو خدمة المواطن وبدون قيامها بهذه المهمة فإنها تبقى عديمة الجدوى بل لا مبرر لوجودها”.

وأكد المكتب المسير للتعاضدية العامة، في بلاغه، أنه يقوم بتنزيل وتفعيل قرارات الجمعية العمومية باعتبارها أعلى جهاز تقريري فإنه يستغرب ويبقى مذهول أمام بعض الأصوات الشادة في نفس الآن خاصة الجهات التي تحاول حرمان المنخرطين وذوي حقوقهم المتواجدين في الثغور وعبر حدود المملكة من هذه الخدمات.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.