المهدي بنبركة، شهيد بدون قبر..

0

محطة24 – عبد الحق عندليب

في يوم الجمعة 29 أكتوبر 1965 بباريس، نصبت المخابرات المغربية -الفرنسية -الأمريكية – الإسرائيلية كمينا للشهيد المهدي بنبركة أحد الزعماء التاريخيين للحركة الوطنية المغربية ولحزب القوات الشعبية ولحركات التحرر العالمية، حيث طلب منه احد المخرجين السينمائيين الفرنسيين إجراء مقابلة معه الغاية منها المشاركة في اعداد فيلم حول حركات التحرر. وبينما كان الشهيد متوجها نحو مقهى ليب بحي سان جيرمان بباريس مكان الموعد، اعترض سبيله شرطيان فرنسيان بزي مدني فأرغماه على مرافقتهما عبر سيارة توجهت على التو إلى إحدى الفيلات بضواحي باريس، حيث كان في انتظاره السفاح الجنرال محمد أوفقير وزير الداخلية آنذاك في عهد الحسن الثاني والكلونيل أحمد الدليمي مدير الأمن الوطني. وحسب شهادة الشرطيين الذين تم إيقافهما في ما بعد فقد تعرض الشهيد المهدي بنبركة لاستنطاق وتعذيب وحشي فارق على إثره الحياة ليتم بعد ذلك نقل جثته ودفنها في مكان مجهول، حيث تعددت الروايات حول هذا المكان بين من يدعي وجوده بضواحي باريس ومن يدعي تذويب الجثة في حوض الاسيد كما جاء في شهادة عميل المخابرات المغربية محمد البوخاري الذي كان يعمل تحت إمرة محمد العشعاشي المسؤول عن إحدى أجهزة المخابرات المغربية آنذاك المسمات CAP1. بل هناك من يدعي بأن رأس الشهيد قد فصل عن الجثة وتم دفنه بأحد مقرات المخابرات المغربية المسمى PF3 بطريق زعير بالرباط.


وقد مثل اختطاف واغتيال الشهيد المهدي بنبركة جريمة سياسية شاركت فيها أطراف عدة منها المخابرات المغربية، والمخابرات الفرنسية و CIA الأمريكية والموساد الإسرائيلية، وذلك بناء على العديد من القرائن والشهادات والإفادات. حيث كانت لكل طرف حساباته الخاصة مع الشهيد. فمن ناحية كان المهدي بنبركة احد زعماء الاتحاد الوطني/ الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الذين قادوا المعارضة السياسية ضد الاستبداد في عهد الحسن الثاني، هذا النظام الذي نظر له مستشار الملك آنذاك احمد رضا اكديرة ووفر له كل الدعم العسكري والأمني والمخابراتي والسياسي كل من الجنرال اوفقير والكلونيل أحمد الدليمي والدكتور عبد الكريم الخطيب والمحجوبي أحرضان والذين أسسوا بداية الستينات من القرن الماضي ما يسمى بجبهة الدفاع عن المؤسسات الدستورية “فديك” وذلك لقطع الطريق على أحزاب الحركة الوطنية المكونة أساسا من الاتحاد الوطني / الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وحزب الاستقلال وحزب التحرر والاشتراكية، حيث استغل هؤلاء كل إمكانيات الدولة لتزوير الانتخابات والإشراف على عمليات القمع السياسي والبوليسي الذي تعرض له الآلاف من المناضلات والمناضلين الاتحاديين على امتداد أربعة عقود من الزمن.
ونذكر في هذا الصدد بعض مراحل الصراع بين الاتحاد ونظام الاستبداد والمتمثلة على سبيل المثال لا الحرص في إقالة حكومة عبد الله إبراهيم دون أن تكتمل ولايتها وتنجز برنامجها المتمثل أساسا في المخطط الخماسي وبرنامج الإصلاح الزراعي وعدد من المشاريع الهادفة إلى إرساء دعائم دولة وطنية مستقلة وديمقراطية والتي كانت تزعج نظام الاستبداد أنذاك. وفي إطار الربط بين الأحداث نذكر كذلك حدث محاولة الاغتيال التي تعرض لها الشهيد قرب مدينة بوزنيقة، مما اضطره بعد ذلك إلى الرحيل نحو فرنسا في 15 يونيو 1963 رغم حصوله على مقعد في البرلمان ممثلا لساكنة دائرة يعقوب المنصور في الرباط. ونذكر في نفس السياق حدث إصدار حكم بالإعدام غيابيا ضد الشهيد في يوليوز 1963 في ملف ما يسمى ب”المؤامرة ضد الملك” وذلك رغم تواجد الشهيد خارج ارض الوطن.


لقد ترسخت لدى الشهيد المهدي بنبركة من خلال هذه الأحداث قناعة بأن النظام السياسي في المغرب يتجه نحو ترسيخ الحكم الفردي الاستبدادي وهو ما استفاض الشهيد في شرحه وتحديد معالمه وبلورة آفاق بناء الدولة الوطنية المستقلة والديمقراطية من خلال وثيقة “الاختيار الثوري” التي كان مقررا أن يعرضها على المؤتمر الوطني للاتحاد الوطني للقوات الشعبية الذي انعقد سنة 1962 حيث اعترض على تقديم هذه الوثيقة الجناح النقابي الذي كان يقوده المحجوب بن الصديق بدعم من المرحوم عبد الله إبراهيم، وهو ما جعل الحزب يعيش أزمة داخلية بسبب تعارض التوجهين أو ما يسمى بجناح الرباط وجناح الدارالبيضاء ليحسم الصراع بإصدار وثيقة 30 يوليوز 1972 التي حملت الجناح النقابي البرصوي مسؤولية تجميد الحزب والزج به في الانتظارية وهو الحسم الذي توج بشكل نهائي في المؤتمر الاستثنائي لسنة 1975 الذي تبنى إستراتيجية النضال الديمقراطي.


ونذكر هنا كذلك انه قبيل اغتيال الشهيد المهدي بنبركة وعلى اثر ما شهده المغرب من سياسات وتدابير لا شعبية ولا ديمقراطية خاصة في مجال التعليم وفي مختلف المجالات الاجتماعية والاقتصادية وعلى اثر ما شهادته البلاد من تزوير للانتخابات الجماعية والتشريعية ولنتائج الاستفتاء على دستور 1962، اندلعت انتفاضة شعبية في 23 مارس 1965 لا سياما في مدينة الدار البيضاء والتي أكدت بالملموس صحة وسدادة تحليل الشهيد المهدي بنبركة حول ما سارت عليه الدولة من انحرافات. هذه الانتفاضة التي ووجهت بإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين مما خلف مقتل مئات الضحايا وشن اعتقالات واسعة في صفوف المتظاهرين.


لقد أعقبت عملية اغتيال الشهيد المهدي بنبركة صخطا عارما وإدانة صارخة من طرف حزب القوات الشعبية حيث ظل ملف الشهيد من بين العوائق الأساسية لأي تفاهم او تسوية بين الحزب والحسن الثاني. هذا الأخير الذي لجأ بعد الانتفاضة إلى إعلان حالة الاستثناء وتطبيق سياسة القبضة الحديدية وإلى تقريب أعداء الحركة الوطنية من خلال الدفع بصنع أحزاب موالية وجعل تدبير الشأن المحلي والوطني بين أيدي نخب صنعت في دواليب أم الوزارات في عهد أوفقير والبصري. هذه السياسات التي قادت البلاد إلى مشارف السكتة القلبية بتعبير الملك الراحل الحسن الثاني، وهو ما دفع هذا الأخير إلى فتح حوار مع أحزاب الكتلة الديمقراطية وعلى رأسها الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية أدت إلى وضع إصلاحات سياسية ودستورية وإطلاق بعض المبادرات في اتجاه خلق نوع من الانفراج السياسي من خلال إطلاق سراح عدد من المعتقلين السياسيين، مما مهد الطريق إلى تدشين تجربة التناوب السياسي بتشكيل حكومة المجاهد عبد الرحمان اليوسفي.


إن مطلب الكشف عن حقيقة اختطاف واغتيال الشهيد المهدي بنبركة ظل قائما ضمن أجندة الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والحركة الحقوقية بمختلف مكوناتها، حيث بادرت قيادة الاتحاد بوضع ملف الشهيد لدى هيئة الإنصاف والمصالحة إلى جانب كل من ملف الشهيد عمر بن جلون والشهيد محمد كرينة وملف الأستاذ محمد اليازغي الذي كان قد توصل بطرد ملغوم انفجر في وجهه وكاد أن يودي بحياته.


وإذا كان خلق هيئة الإنصاف المصالحة وتنصيب أحد المناضلين اليساريين على رأسها وهو المرحوم إدريس بن زكري، وإذا كان المجلس الاستشاري والمجلس الوطني لحقوق الإنسان قد وضع على عاتقهما السهر على تنفيذ توصيات هيئة الإنصاف المصالحة بما فيها استكمال الأبحاث والتحريات في ملفات الاختفاء القسري ومجهولي المصير وعلى رأسها ملف الشهيد المهدي بنبركة، ورغم إلحاح وتشبث أسرة الفقيد الصغيرة وأسرته السياسية وكل الطيف الحقوقي بضرورة الكشف عن الحقيقة في هذا الملف فإن ذلك لم يؤدي إلى إقناع أصحاب القرار بإماطة اللثام على هذا الملف رغم مرور 54 سنة على هذا الحدث.


ونتذكر هنا كل العراقيل التي وضعت أمام العدالة وأمام هيئة الإنصاف المصالحة للوصول إلى الحقيقة. ففي سنة 1967 فتح في إحدى محاكم فرنسا ملف جريمة الاختطاف والاغتيال في حق الشهيد حيث استدعي أوفقير للمثول أمام المحكمة. إلا أن هذا الأخير الذي يعتبر من الضالعين في الجريمة رفض الحضور واستمر في تولي مناصب حساسة على رأس الدولة. كما أن القاضي الفرنسي باتريك رماييل قد سبق له أن أصدر قرارا بالإنابة الدولية للاستماع إلى من بقي على قيد الحياة من المتورطين في الجريمة من أمثال الجنرال القادري والجنرال حسني ابن سليمان وعميل المخابرات المغربية محمد التونزي وغيرهم. إلا أن السلطات القضائية المغربية لم تبدي أي استعداد حقيقي للتعاون من اجل تسوية هذا الملف. ومن جهة أخرى ظلت الأطراف المشاركة في الجريمة ممتنعة عن رفع السرية على ملف الشهيد المهدي بنبركة، خاصة المخابرات الفرنسية والأمريكية والإسرائيلية، مما يجعل مطلب الكشف عن الحقيقة الكاملة من المطالب الأساسية التي ترتكز عليها التسوية العادلة والمنصفة والشاملة لملف ماضي الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، لا سياما ملف الشهيد المهدي بنبركة الذي لازالت عائلته الصغيرة تطالب بجثمانه لإعادة دفنه وفق الشعائر المعمول بها كحق مقدس من حقوق الإنسان. إننا كحقوقيين وكمناضلين في صفوف الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية مهما بذلته الدولة من مجهودات في إطار حفظ ذاكرة الشهيد وتكريمه بالنظر إلى وطنيته وما قدمه للبلاد من جليل الأعمال والتضحيات فإننا لازلنا متشبثين بالكشف عن الحقيقة الكاملة حول ملف اختطاف واغتيال عريس الشهداء وتسليم رفاته لعائله المكلومة من أجل إعادة دفنه وفق الشعائر المعمول بها والترحم عليه في قبره كسائر الأموات بإعتبار ذلك مدخلا حقيقيا لتحقيق المصالحة التاريخية وطي صفحة الماضي الأليم.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.