بني ملال .. اطلاق فعاليات الملتقى الوطني الاول للصورة الفوتوغرافية

0

محطة24 – ص.مصطفى

انطلقت صباح اليوم الجمعية وعلى مدى يومين، فعاليات الملتقى الوطني الأول للصورة الفوتوغرافية، الذي تنظمه جمعية ارباب مختبرات ومحلات التصوير بجهة بني ملال خنيفرة، بالتنسيق مع الفيدرالية الوطنية لأرباب محلات ومهنيي التصوير بالمغرب، وذلك احتفاء بالذكرى 44 لعيد المسيرة الخضراء المظفرة، والذكرى 64 لعيد الاستقلال المجيد.
وأكد محمد مكوار رئيس الفيدرالية الوطنية لأرباب محلات ومهنيي التصوير بالمغرب، في تصريح صحافي بالمناسبة، انه تزامنا مع الملتقى الوطني الأول للصورة بجهة بني ملال خنيفرة، ينعقد اجتماع للمجلس الوطني الأول، الذي تحضره جميع جهات المملكة ممثلة في 47 جمعية.
وأوضح مكوار ان هذا الاجتماع، الذي وصفه ب” القيم والمهم”، يخصص لمناقشة المشاكل التي يتخبط فيها المجال ومحاولة وضع اللبنة الأولى للقانون المنظم للقطاع، مع تسطير الخطوط العريضة له، حتى يتم تنظيم هذه المهنة، وحتى لا تبقى مهنة من لا مهنة له.
وأشار الى ان هذه المهنة من الضروري، ان يتم تقنينها وتنظيمها، والاهتمام بممارسيها، خاصة ان شريحة كبيرة من المجتمع تعيش منها، وان محلات التصوير تساهم بشكل كبير، في الناتج والاقتصاد الوطني، وتشغل يدا عاملة مهمة، بطريقة مباشرة، وغير مباشرة.
كما أوضح ان مختلف المشاركين في اليوم الوطني، يجتمعون اليوم بكل مسؤولية وطموح كبيرين، لإيجاد الحلول الناجعة، وللخروج من الحالة التي يعيشها ويعانيها القطاع، من فضوى وارتجالية، فضلا عن التصدي للتطور التكنولوجي، الذي يتسارع بوثيرة كبيرة، مهددا هذا القطاع.
من جهته أكد علال المخنتر رئيس جمعية أرباب مختبرات ومحلات التصوير بجهة بني ملال خنيفرة، ان المجلس الوطني والمكتب التنفيذي، اجتمعا اليوم، وتمت خلاله، طرح عدة أسئلة ونقاشات أساسية ومهمة من قبل المشاركين، انصبت حول الأضرار التي تلحق بالقطاع، حيث تم تكوين لجان، من اجل إيجاد حلول مناسبة للمشاكل التي تضر بالقطاع، كما ان المكتب التنفيذي، في هذا السياق، سيعمل دراسة مختلف السبل مع المهنيين للخروج، بحلول جدرية لهذا القطاع الحيوي.
كما أبرز المخنتر باسمه وباسم باقي الأعضاء ونيابة عنهم، أهمية هذا الاجتماع، في اليوم الأول من الملتقى، والذي يجرى في ظروف جيدة، حيث يرتقب ان يجتمع المكتب التنفيذي والمجلس الوطني مساء هذ اليوم للخروج بتوصيات، ونتائج تعود على القطاع بالخير والنفع.
وتتواصل هذه التظاهرة الفنية والمهنية، التي تعقد تحت شعار” الصورة الفوتوغرافية ركيزة ثقافية لحفظ الذاكرة الوطنية” بالغرفة الفلاحية ببني ملال، بدعم من مجلس جهة بني ملال خنيفرة والمجلس الإقليمي، لبني ملال، وجماعة بني ملال.
كما يشهد هذا الملتقى، برنامجا متنوعا وغنيا، يتخلله معرض للصورة الفوتوغرافية على الصعيد الوطني، يضم ما يقارب من 100 صورة، فضلا عن عدة تكريمات وازنة وورشات، ولقاءات تواصلية، بهدف النهوض بالقطاع، وتحسن أوضاعه من الناحية القانونية والمادية والمعنوية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.