الجمعية العامة لـ “الفابا”.. المشاركون يدعون إلى تأقلم ناجح مع المتغيرات العميقة التي تشهدها وسائل الإعلام

0

محطة24

دعا المشاركون في الجلسة الافتتاحية لأشغال الدورة الخامسة للجمعية العامة للفيدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية، اليوم الجمعة بالرباط، إلى تأقلم ناجح مع المتغيرات العميقة التي يشهدها المجال الإعلامي.

وفي هذا الصدد، أشار وزير الثقافة والشباب والرياضة الناطق الرسمي باسم الحكومة، السيد الحسن عبيابة، إلى أن هذه الجمعية العامة تشكل مناسبة لصناع القرار في وكالات الأنباء الإفريقية من أجل التفكير في طرق ووسائل مواجهة تحديات القرن الـ 21 من خلال تبادل الخبرات والاستثمار في الرأسمال البشري، والتكييف مع التغيرات العميقة التي يشهدها المشهد الإعلامي، لاسيما في حقبة الثورة الرقمية.

وأكد السيد عبيابة، في كلمة تلاها باسمه الكاتب العام لقطاع الاتصال، السيد مصطفى التيمي، أن روح التشاور التي تحدو أعضاء الفيدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية (الفابا) تعطي زخما جديدا لتعزيز التعاون بينهم في كل المجالات ذات الاهتمام المشترك.

وأضاف أن الاهتمام الخاص الذي توليه وكالات الأنباء الإفريقية لتوحيد جهودها، سيساهم بطريقة ناجعة في نجاح أشغال الجمعية العامة للفيدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية.

كما جدد تأكيد دعم الوزارة الموصول لـ “نداء الدار البيضاء”، الذي تم إطلاقه في أكتوبر 2014، من أجل إضفاء الطابع التعاقدي على الروابط التي تجمع بين وكالات الأنباء الإفريقية من أجل “العمل معا في تآزر ونجاعة مع رؤية مشتركة من أجل “مرفق إعلامي عمومي عصري وذي قيمة عالية”.

وأعرب عن ثقته بأن الحضور القوي لعدد من المدراء العامين لوكالات الأنباء والخبراء في مجال الإعلام والاتصال سيقدم لهذا اللقاء الإفريقي جميع الشروط الكفيلة بإنجاحه.

من جهتها، أكدت الأمينة العامة لمنظمة وكالات الأنباء لآسيا والمحيط الهادئ (أوانا)، السيدة دونغ مين لي، أن موضوع هذه الجمعية العامة يصف بشكل جيد الوضعية الراهنة لوكالات الأنباء، مسجلة الحاجة إلى التكيف مع “التغييرات العميقة” التي يمر بها قطاع الإعلام.

واعتبرت السيدة مين لي “أننا مدعوون اليوم إلى إعادة تحديد مستقبلنا الذي يبدو غامضا”، مبرزة أن مشاركتها بالجمعية العامة للفيدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية “باعتباره أول زيارة لها كأمينة عامة لمنظمة (أوانا)”، ليس ثمرة صدفة بل يعكس ضرورة اتحاد المنظمتين، على الرغم من المسافة الجغرافية التي تفصلهما، من أجل رفع التحديات التي تواجه الصحفيين.

وفي هذا الصدد، أكدت أن منظمة (أوانا) تعمل على إيجاد سبل إدراج التكنولوجيات الجديدة في قاعات التحرير والتصدي لانتشار الأخبار الزائفة.

من جانبه، أشار السفير المدير العام للوكالة المغربية للتعاون الدولي، السيد محمد مثقال، إلى أن موضوع الندوة المنظمة على هامش هذه الجمعية العامة حول “وفاة النموذج التاريخي والوحيد لوكالة الأنباء، أعيدوا ابتكار مستقبلكم”، تتجلى أهميته في الوقت الذي أصبح فيه البعد الرقمي حاضرا أكثر فأكثر.

وأشار السيد مثقال إلى أن علاقات المغرب بدول الجنوب هي علاقات عريقة، مسجلا أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس جعل من إفريقيا أولوية الأجندة الدبلوماسية للمملكة خلال العشرين سنة الماضية، وذلك من خلال دينامية وضعت التنمية البشرية في صلب المبادرات لفائدة القارة الإفريقية.

وأضاف أن جلالة الملك التزم شخصيا بهذه الدينامية من خلال إجراء حوالي خمسين زيارة إلى ثلاثين دولة إفريقية، وهو ما نتج عنه توقيع زهاء ألف اتفاقية مكنت من إرساء منظومة وطنية، تجمع بين القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني.

وأكد السيد مثقال أن الوكالة المغربية للتعاون الدولي، بصفتها أداة لتعاون جنوب-جنوب متضامن وفعال، تطور شراكات مع وكالة المغرب العربي للأنباء والفيدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية من أجل تبادل الخبرات، والحوار، وتعزيز القدرات والمساهمة في التنمية المستدامة للقارة الإفريقية.

وانطلقت أشغال الدورة الخامسة للجمعية العامة للفيدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية بحضور مجموعة من المدراء العامين لوكالات الأنباء الإفريقية، وممثلي شركاء الفيدرالية.

وتم، خلال حفل افتتاح هذه الجمعية العامة، بث شريط مؤسساتي يتوقف عند أهم اللحظات التي ميزت الفيدرالية منذ إحداثها يوم 14 أكتوبر 2014 بالدار البيضاء، لاسيما إحداث المركز الإفريقي لتكوين الصحفيين، وانعقاد مختلف المجالس التنفيذية وندوات الفيدرالية في المملكة ومختلف الدول الإفريقية.

وتميزت هذه الجمعية العامة، أيضا، بتقديم مداخلة حول موضوع “أي نموذج اقتصادي لصحافة اليوم: هل الصحافة الورقية محكوم عليها بالاندثار”، وبتنظيم ندوة حول “وفاة النموذج التاريخي والوحيد لوكالة الأنباء، أعيدوا ابتكار مستقبلكم”، سينشطها ثلة من خبراء الإعلام.

وسيشهد اليوم الثاني من هذه الجمعية العامة تقديم تقرير أنشطة الفيدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية، ومخطط عملها لسنة 2020، وتقريرا حول الاجتماع السابع لمجلسها التنفيذي المنعقد ببرايا، وإحصاءات حول الموقع الإلكتروني للفيدرالية.

وتعتبر الفيدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية، التي تتخذ من المغرب مقرا لها، منصة مهنية للنهوض بتبادل الخبرات والمعلومات ومنتجات الوسائط المتعددة، وكذا لتبادل الأفكار والنقاش حول مستقبل وكالات الأنباء الإفريقية والدور الذي يجب أن تضطلع به في القرن الحادي والعشرين، وذلك بناء على تنوع وخصوصية كل وكالة على حدة.

وتشمل أهداف الفيدرالية إرساء شراكة استراتيجية وتطوير العلاقات المهنية بين وكالات الأنباء الأعضاء، إلى جانب المساهمة في تعزيز التداول الحر للمعلومة وتكثيف التعاون والتنسيق على مستوى المنتديات الإقليمية والدولية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.